المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا : قرار إغلاق بعض وسائل الإعلام في العراق دليل على سعي الحكومة الدؤوب لطمس الحقيقة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا0

عدد القراء 3168

في ظل الإنتهاكات المتصاعدة من قبل الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي بحق المواطنين العراقيين والمتظاهرين السلميين أصدرت هيئة الاعلام والاتصالات العراقية، اليوم الاحد، قراراً بتعليق رخص عمل عشر قنوات فضائية منها 9 محلية وواحدة عالمية هي قناة الجزيرة .

إن هذا القرار ليس الأول من نوعه فالهجمة على وسائل الإعلام التي تحاول تغطية الأحداث كما هي ونقل الحقيقة للرأي العام العراقي والرأي العام الدولي وعلى وجه الخصوص في ظل الأوضاع المتفجرة في العراق، والحقيقة أن المستهدف الأول في مثل هذا القرار هم المواطنين العراقيين الذين يريدون إيصال مطالبهم إلى العالم والإنتهاكات اليومية بحقهم كما هي  .

إن هذا القرار الذي صدر بأوامر شخصية من نوري المالكي جاء بسبب قيام بعض هذه القنوات وعلى رأسها قناة الجزيرة بنقل جانب هام من الحقيقة التي عرت دموية الحكومة فنشر أخبار المجازر والجرائم التي ترتكب وقت حدوثها ضيق الخناق على الحكومة العراقية محليا ودوليا

إن استهداف قناة الجزيرة القناة العالمية الوحيدة من بين قنوات عالمية أخرى له دلالات كبيرة وهامة أبرزها الدور الهام الذي لعبته هذه القناة بنقل الأحداث بكل مهنية حيث كانت تعرض كل الآراء من الحكومة وغيرها إلا أن الحقائق التي يتم بثها من الميدان لم تسعف المدافعين عن الحكومة على شاشة الجزيرة من تغيير شيء بل على العكس أثبتت هذه الحقائق جسامة الإنتهاكات التي ترتكب من قبل قوات الحكومة مما أوصل الحكومة إلى قناعة أن هذه القناة ضررها أكبر من نفعها وأنه لا يمكن ترويضها،والدلالاة الاكثر خطورة أن الحكومة مع تصاعد حدة الإحتقان والأعمال المسلحة أن الحكومة تخطط للقيام بعمل عسكري واسع وشامل ضد المنتفضين في عموم العراق

إن قرار الحكومة العراقية بتعليق رخص الفضائيات اعتداء صارخ على حرية الصحافة التي كفلتها القوانين والإتفاقيات الدولية وينذر أن الحكومة العراقية مقدمة على مخطط رهيب للقضاء على الحراك السلمي في العراق بالقوة المسلحة بعيدا عن أعين العالم .

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تحمل نوري المالكي شخصيا المسؤولية الكاملة عن سلامة الأطقم الصحفية التابعين للقنوات التي جرى تعليق عملها إذ أن القرار ينطوي على تحريض يهدد سلامة هؤلاء العاملين  .

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تدعو أمين عام الأمم المتحدة إلى عدم الإكتفاء بالتنديد والإستنكار إنما يجب القيام بإجراءات عملية تجنب العراق خطر الإنزلاق أكثر نحو العنف فالحكومة العراقية ماضية في سياساتها القمعية ضاربة بعرض الحائط كل المناشدات الدولية المطالبة بتهدئة الأمور .

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا


المصدر : موقع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

28/4/2013

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+