رفع القناع ... بقلم/ م . عبدالناصر المهشهش

الوطن الليبية0

عدد القراء 1247

لقد كشف هذا الربيع العربي مواقف البعض, وبين كذبه ونفاقه, وبين ان الشعارات التى كان يرفعها, هى عبارة عن شعارات زائفة, خدع بها الكثيرين ردحا من الزمن, وابرز الامثلة على ذلك هو "حزب الله" اللبناني, الذى كان يرفع شعارات العدالة ورفع الظلم وتحرير الارض, واتخذ من قضية فلسطين مطية, فبعد الثورة السورية انحاز الى جانب الطاغية الذي يذبح شعبه الاعزل كل يوم ويقصفه بالدبابات والطائرات وراجمات الصواريخ بعيدة المدى, وهذا النظام المجرم, لم يطلق واحدة ضد "إسرائيل" منذ 40 سنة, وهى ما زالت محتلة منطقة الجولان, بل كانت جبهته أمن جبهة "لإسرائيل" مع كل مناطق الجوار العربي.

انظم هذا الحزب بمقاتليه الى قوات النظام, ويشارك الان فى ذبح الشعب السوري, فقد امره سيده خامئني بالوقوف الى جانب الطغمة العلوية الحاكمة, ومحاولة ابقائها فى الحكم بإى شكل على جبل جماجم الشعب السوري, لقد سقطت اطروحات هذا الحزب, فهو ذراع من اذرعة ايران الشيعية, و اداة من اداوتها, تأمره فيطيع, تنهاه فيستجيب, اتخذ من القضية الفلسطينية شعارا, حتى يتم قبوله فى الشارع العربى, اليس لنا الحق فى التساؤل ان كل ما جرى بينه وبين "إسرائيل", هل كانت لعبة متفق عليها مسبقا !!!!؟.

اليس من الغريب ان النظام السوري وحليفه الشيعي, يتفقان على هدف واحد مع "إسرائيل" وهو تدمير سوريا وبنيتها التحتية وإضعافها فى المستقبل.

الم تنكشف الاعيب الحزب وحليفته ايران وكيلها بمكيالين فى القضية السورية وغيرها من القضايا فى المنطقة مثل ما فعلت لمساعدتها امريكا فى احتلال افغانستان والعراق وما يفعله اذنابها في العراق بالتنكيل بإخوتنا السنة, فدولة ايران تدعم التحرك الشيعي ضد نظام الحكم الملكي فى البحرين, وتتباكى على حرية التظاهر وقيم الحرية و"الديمقراطية" هناك وتدين قمع الشرطة للمتظاهرين برشهم بالغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه وترى في نفس الوقت حق النظام العلوي في سوريا بقتل المدنيين وقصفهم بالطائرات وحتى استعمال السلاح الكيماوي نحوهم.

هى بركات ثورات الربيع العربي, غيبت انظمة الظلام وكذلك احزاب الشعارات والتقية والنفاق وازالت عنهم القناع !!!.

 

المصدر : صحيفة الوطن الليبية

17/5/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+