المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا : على المجتمع الدولي التدخل لوقف إجراءات الجيش المصري العدائية تجاه قطاع غزة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا0

عدد القراء 3215

هدم الأنفاق على الحدود مع قطاع غزة دون إيجاد البدائل

يجعل قطاع غزة على شفا كارثة إنسانية

ملامح تحالف مصري إسرائيلي ضد قطاع غزة

على المجتمع الدولي التدخل لوقف إجراءات الجيش المصري العدائية تجاه قطاع غزة

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن قطاع غزة يعاني من إجراءات في تشديد الحصار عقب الانقلاب العسكري غير مسبوقة تنذر بحدوث كارثة إنسانية ،فمنذ الرابع من يوليو فرض الجيش المصري قيودا مشددة على حركة مرور الأفراد والبضائع عبر معبر رفح منفذ قطاع غزة الوحيد إلى العالم التي تربط مصر بقطاع غزة،كما قام بتعزيز قواته على الحدود مع قطاع بالتنسيق الكامل مع قوات الاحتلال حيث قامت وحدة الهندسة في الجيش بهدم الأنفاق التي تغذي القطاع بالوقود والمواد الغذائية ومواد البناء .

بدأت هذه الإجراءات بإغلاق معبر رفح بصورة تعسفية ودون مبرر وبشكل كامل يوم الخميس الرابع من يوليو، ثم أعلن عن إعادة فتحه جزئيا بعد عدة أيام من إغلاقه لشرائح محددة من المرضى وحملة الجوازات الأجنبية والمصريين.

ورغم الفتح الجزئي لمعبر رفح تواصل السلطات المصرية منع أكثر من 2500 فلسطيني من السفر لأداء العمرة ، كما منعت عودة أكثر من 1500 عالقين وهو ما يعتبر مساس بالحقوق الدينية وحرية التنقل.

رافق إغلاق معبر رفح قيام قوات الجيش بحملة موسعة لتدمير الأنفاق التي تنقل المواد الأساسية والسلع والمواد النفطية مستعينة بسلاح الطيران حيث بلغ عدد الأنفاق التي هدمت منذ ذلك التاريخ 8 أنفاق وما يقارب ألـ 30 مخزن وقود، ولأول مرة منذ عام 1967م يستخدم الجيش المصري طائرات لرصد الأنفاق حيث قامت طائرات من سلاح الجو المصري بالتحليق في أجواء قطاع غزة الأمر الذي يلفت إلى عمق التنسيق المصري- "الإسرائيلي" في تشديد الحصار على قطاع غزة، في مقابل ذلك تقلص التنسيق و التواصل بين المسؤولين في قطاع غزة والسلطات المصرية على كافة المستويات والمجالات إلى أدنى مستوى.

وبالتزامن تشن وسائل الإعلام المصرية حملة تشويه ضد قطاع غزة والفلسطينيين، ووصفهم بأوصاف لا تليق لا بمصر ولا بالفلسطينيين، وهو ما يعطي انطباعا بأن هذه السلطات التي قامت بالإنقلاب والقوى السياسية الداعمة لها تدعم هذه الحملات العدائية التي يشنها الإعلام المصري بحق الفلسطينيين.

في هذا السياق قال محمد جميل نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا "إن الإجراءات المصرية على الحدود مع قطاع غزة تتسم بالعدائية وترسم ملامح تحالف "إسرائيلي" مصري جديد ضد قطاع غزة غير واضح الأهداف تحت ذريعة ما يسمى مكافحة الإرهاب سيما أن الإجراءات المصرية تتم بالتنسيق الوثيق مع "إسرائيل".

إن سعي المؤسسة العسكرية ووسائل الإعلام الموالية التركيز على قطاع غزة وتهويل الأحداث في سيناء يأتي في إطار لفت أنظار الشارع المصري عما يجري في ميادين مصر من احتجاجات من قبل مؤيدي الرئيس محمد مرسي.

إن تشديد الحصار على قطاع غزة وهدم الإنفاق شريان الحياة الوحيد الذي يمد قطاع غزة بالمواد الضرورية في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه "إسرائيل" دون إيجاد بدائل يعتبر من قبيل العقوبات الجماعية بغرض إهلاك مجموعة سكانية الأمر الذي يعتبر جريمة ضد الإنسانية.

إن سكان قطاع غزة عانوا كثيرا بسبب الحروب الظالمة التي شنتها "إسرائيل" على القطاع واسفرت عن آلاف من القتلى والجرحى ودمار في البنية التحتية والمرافق العامة والخاصة وما يعمق المأساة هو عدم وجود أفق لرفع الحصار بل مع .مرورالوقت يشدد من الجانبين المصري و"الإسرائيلي".

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تحمل الجيش المصري المسؤولية الكاملة عن التدهور الحاصل في قطاع غزة نتيجة تشديد الحصار وتدعوه الى رفع الحصار فورا وإمداد القطاع بما يلزم من المحروقات والأغذية.

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تدعو أمين عام الأمم المتحدة وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي إلى اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة لرفع الحصار عن قطاع غزة وفتح معبر رفح أمام حركة البضائع والأفراد لتفادي كارثة إنسانية وشيكة.

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

00447778677132

 

المصدر : موقع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

17/7/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+