حركة الجهاد تصر على الترويج للخمينية الباطنية - ياسرالبعلبكي

الحقيقة0

عدد القراء 5272

ياسرالبعلبكي

26-7-2013

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

جاء في خبر نشره موقع " فلسطين اليوم " التابع لحركة الجهاد

دعما لصمود الشعب الفلسطيني

جمعية "إمداد الخميني" الخيرية الإيرانية توزع 40 ألف طرد غذائي في غزة

    15:26 - 25 يوليو, 2013

فلسطين اليوم - غزة

"وجه الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي رسالة شكر إلي  الجمهورية الإسلامية الإيرانية على وقفتهم الشجاعة في دعم الشعب الفلسطيني بكافة المجالات من أجل نيل حريته.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس 25/7 أثناء بدء توزيع المساعدات التي قدمتها الجمهورية الإيرانية وجمعية إمداد الخميني الخيرية الإيرانية الي الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة بحضور القوى الوطنية والإسلامية والوجهاء والجمعيات الخيرية. .....وأشار حبيب أن هذا الموقف البطولي ليس غريبا من الأخوة الأشقاء في ايران حيث قال:" لقد عودتنا الجمهورية الإسلامية الإيرانية دائما علي مساندة الشعب الفلسطيني والوقوف الي جانبه  في كافة الميادين".

وفي ختام كلمته قال :"إن على الدول العربية والإسلامية أن تخطو خطوات جادة في تقديم المساعدات الي الشعب الفلسطيني كما فعلت ايران.

ووجه خميس الهيثم مسؤول لجنة الإشراف على السلة الغذائية الشكر لجمعية إمداد الخميني الخيرية الإيرانية وللشعب الفلسطيني المقاوم من أجل التخفيف من معاناة الشعب الفلسطينيين ووجه التحية للشعب الإيراني ولقيادته الحكيمة التي وقفت ولا زالت على مدار السنوات الماضية تدعم جهاد الشعب الفلسطيني سياسيا وماديا وعسكريا....من جهته قال لؤي  القريوطي القيادي في الجبهة الشعبية القيادة العامة إن هذا الموقف من قبل الأخوة الأشقاء في الجهورية الإسلامية في ايران لم يكن مفاجئا بل أن ايران عودتنا على مساندة الشعب الفلسطيني والوقوف الي جانبه ...ووجهت الحاجة أم خليل الغرابلي رسالة شكر الي الشعب الايراني عل هذه المساعدات التي تخفف من أعباء الحياة اليومية علينا كأسر فلسطينية محتاجة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي نمر بها وقالت أن هذه المساعدات تدخل الفرحة والسرور علي وجوه أطفالها ووجهت الشكر الي روح الامام الخميني ."

تعليق الحقيقة :

تصر حركة الجهاد ومن لف لفها السير في سكة مدح المشروع الإيراني دون مراعاة للملايين من المسلمين التي تنتهك إيران كل يوم حرماتهم العقائدية والمادية , بل قبل ذلك دون مراعاة لدين الله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

فهذا الخميني الذي يتغنى بروحه موقع حركة الجهاد .. قد ذكر في كتابه الطهارة بأن عائشة رضي الله عنها وطلحة والزبير هم "أخبث من الكلاب والخنازير" , كما إنه يمدح نصير الدين الطوسي مدمر بغداد وبالتعاون مع التتار الكفرة ويقول عنه: "ويشعر الناس بالخسارة أيضًا بفقدان الخواجة نصير الدين الطوسي وأمثاله ممن قدموا خدمات جليلة للإسلام" (كتاب الحكومة الإسلامية) أما حربه ضد العراق فمعروف وقد ارتكبت مجازر في عهده من قبل حركة أمل ضد الفلسطينيين دون اعتراض منه: لم يصدر عن الخميني أيُّ استنكار لهذه المذابح، ولم يقم بأيّ دور في محاولة إيقاف مسلسل المجازر، بل ذهب الشيخ أسعد بيوض التميمي - رحمه الله - ويرافقه غازي عبدالقادر الحسيني إلى إيران عام 1986 م من أجل أن يطلبوا من الخميني أن يتدخل لوقف المجازر الشيعية ضد الشعب الفلسطيني، ولكنّ الخميني رفض. [1]

 وهو صاحب المقالة المشهورة "ومن ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقامًا لا يبلغه مَلَكٌ مقرَّب، ولا نبي مرسل". فهل مثل هذا الزنديق ينسب للإسلام ويتشرف أهل فلسطين الأباة السنة أحفاد أبي بكر وعمر وصلاح الدين بأخذ بعض المعونات من جمعية تتسمى بإسم هذا الزنديق عدو الصحابة والترويج له, وهنا يجب أن تحدد حركة الجهاد موقفها هل هي في صف السنة أم الرافضة ؟؟

فالسنة الآن يذبحون بسكين الرفض الإيراني في سوريا ومن يكذب هذا فليراجع عقله ..!!!

فما هو موقف حركة الجهاد من فعل إيران هذا؟؟؟ أليست هذه دماء سنية زكية .. ألأجل بعض المساعدات التي في غنى عنها شعبنا السني في غزة.., يكال هذا المديح لدولة قد سفكت الدم الفلسطيني في العراق ولبنان من قبل ويسفك الآن الدم السوري والعراقي واليمني والبحريني , ويسفك الدم الفلسطيني كذلك في سوريا الآن بصواريخ الغدر الإيرانية .

فما فائدة القليل من المعونات التي جلبت إلى قطاع غزة لتغيير عقائد الناس وجعلهم يترحمون على زنديق يسب صحابة رسول الله .

وهنا نقول لحركة الجهاد التي تنعت نفسها بالإسلام هل الإسلام يرضى بهذا فليحددوا موقفهم هل هم مع الصحابة أم مع الطاعن بهم .

 

المصدر : موقع الحقيقة

26/7/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+