مصر والثورة المنقوصة - مريم العلي

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 1671

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين

المتابع للاحداث في مصر وما الت اليه بما يسمى بالثورة التي اسقطت فرعونهم الجديد (حسني مبارك) هي لا تستحق ان يقال بانها ثورة فاي ثورة تلك التي لا يسقط منها سوى اشخاص معدودين باصابع اليد فحسني مبارك هو يمثل قمة الرأس الهرمي للسلطة والتي تستند على قاعدة وارضية من رموزه السياسية والعسكرية والاستخباراتية التي بقيت ضمن مؤسساتها الحالية والتي تظاهرت بالتنكر لفرعونهم المنكسر وما ان حانت لها الفرصة والكرة حتى استعادة مجد ماضيها بمساعدة الامريكان والموساد لتنقلب تلك بما يسمى بالثورة رأسا على عقب على اصحابها بعد ان تمت لهم برمجة وغسل لعقول الكثير من اخواننا المصريين الذين يتظاهرون ولا يعرفون ماذا يجري وبأي اتجاه تسير مصر وذهب عملهم أدراج الريح ويتجلى ذلك من خلال القضاء المصري الذي بدء ليتراجع عن التهم لحسني واولاده والصاق التهم لمرسي بتخابره مع حركة حماس .

ان سيناريو تبرئة حسني انما هو وغزة ضمير للامريكان بل هو تبييض صفحة الامريكان امام اقزامهم من الحكام العرب بعد ان تفاجئوا بتخلي الادارة الامريكية لواحد من اهم عملاء امريكا بالمنطقة العربية والإسلامية عبر تاريخنا الحديث وهذا التغير والتخلي ربما يربك العملاء امام ولائهم للامريكان بسبب تخليهم عن عميلهم حسني اذا لا بد من اعادة الحسابات والعمل من اجل انقاد ذلك النظام بعد ان فقدت الادارة الامريكية المد الإسلامي في بادئ الثورة وتعاملت معها على مضض ورتبت الاوراق من خلف الكواليس لتعيد هيبتها امام عملائها بانها لا تتخلى عنهم ولو بعد حين .

لقد اخطأ شباب مصر عندما تصور بانه قام بثورة كاملة على غرار الثورات العربية الاخرى التي اسقطت الانظمة بالكامل ولكن الحال في مصر مغاير سقط فقط قمة الهرم في السلطة وبقيت جموع العملاء والاقزام تلهث كالذئاب في اقفاصها الى ان سنحت لهم فرصة الانقضاض على جهد ما يسمى بالثورة ليعيدوا نظامهم القديم بحلة جديدة .

اننا امل بان شعب مصر هو اوعى بكثير مما هو يغرر به من قبل اصحاب الحبر المسموم والمنغمس بالحبر الصهيوني ومن مسؤوليهم التي تعط من انفاسهم رائحة الحقد لصفحة كادت ان تعيد مجد مصر وثقلها العربي والإسلامي وتعيد لشعب مصر كبريائهم وانفتهم التي افقدها لهم اقزام فرعون واننا على موعد مع شعب مصر ليكشف وتتجلى لهم الحقيقة عاجلا ام اجلا وعاش مجاهدوا مصر الشرفاء وليخسأ الماضون بركب الأقزام نسال الله العافية لامتنا الإسلامية والعربية والهداية لمن ضل الطريق والنصر سيكون حليفنا إن شاء الله .

 

بقلم : مريم العلي

28/7/2013

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+