قراجة الرفاعي : على كوردستان الاستفادة من اخطاء فلسطين

شفق نيوز0

عدد القراء 2877

شفق نيوز/ يزور حاليا اقليم كوردستان العراق المستشار خليل قراجة الرفاعي وكيل وزارة العدل– عضو مجلس القضاء الاعلى في السلطة الفلسطينية، ورئيس اتحاد "البليارد والرياضة والسنوكر" الفلسطيني، للمشاركة في النسخة الثامنة من بطولة العرب المُجمعة لرياضتي "البليارد والسنوكر" لفئتي المتقدمين والشباب .

ويشارك سبعة منتخبات عربية في البطولة التي يمنح العراق فرصة استضافتها للمرة الأولى من قبل الاتحاد العربي للعبة وتستمر لمدة اسبوع واحد .

والتقى المسؤول الفلسطيني خلال هذه الزيارة العديد من الوزراء والمسؤولين في حكومة اقليم كوردستان، وللاطلاع على هدف الزيارة وشكل التعاون الذي تسعى اليه السلطة الفلسطينية مع اقليم كوردستان، التقت وكالة شفق نيوز بوكيل وزارة العدل ودار حوار معه.

- كيف جاءت الزيارة والى ماذا تهدف وماذا تباحثتم مع الوزراء والمسوؤلين الكورد في الاقليم ؟ .

- تاتي هذه الزيارة في اطار السياسية الفلسطينية بتطوير العلاقة مع كوردستان العراق الشقيق وتنظيم هذه العلاقة في كافة المجالات وزيارتي تشمل الجانب الرياضي بصفتي رئيس اتحاد "البليارد والرياضة والسنوكر" وحاليا تقام البطولة العربية تنظمها اربيل من الفترة من 10 الى 18 نوفمبر الجاري ونحن جئنا بوفد فلسطيني جيد وحرمان اهلنا في غزة من الحضور نتيجة اغلاق المعبر والتعقيدات الموجودة من قبل حماس في هذا الموضوع وفي ظل الزيارة قمنا بلقاءات في جانب تطوير العلاقة مع وزارة العدل وكذلك وزارة الرياضة والشباب والثقافة وكذلك كان لدينا لقاء مع المجلس الاعلى للمرأة في مجال تطوير اوضاع المرأة واستمعنا الى تجربتهم وكذلك استمعوا الى تجربتنا الفلسطينية في مناهضة العنف ضد المرأة والستراتيجية الوطنية في هذا المجال وتبادلنا بعض الافكار ونسعى الى تطوير منظومة قانونية في العلاقة ما بين اقليم كوردستان ودولة فلسطين .

- كيف يمكن الاستفادة من تجارب البعض في الطرفين بخصوص المجالات التي ذكرتها ؟ .

 نحن وكوردستان ناشئين كسلطات حكم ونحن مواليد 1994 وكوردستان مواليد 1991 في ادارة المواطنين والمناطق التي تخضع للسلطة الاقليم والمناطق التي تضخ للسلطة الوطنية الفلسطينية في ظل الاحتلال "الإسرائيلي" وهناك تجارب متشابهة في عملية كيفية تحقيق الرضا للمواطن وكيف نحقق السيادة على الارض في اطار المنظومة القانونية الموجودة هنا وفي اطار ما نصبو اليه في فلسطين وهناك تجارب متشابهة وبالتالي هناك مجال لتبادل الافكار واين اخطائنا واين كنا على صواب  حتى اخواننا واحبائنا في كوردستان لايرتكبوا نفس الاخطاء وفي نفس الوقت يمكن الاستفادة من تجربة كوردستان حتى لا نرتكب نفس الاخطاء .

- خلال لقائكم بالوزاء والمسؤولين في حكومة اقليم كوردستان العراق كيف لمستم تعاون الجانب الكوردستاني معكم ؟ .

- خلال زيارتي لوزير العدل شيروان الحيدري ونقلت له تحيات معالي وزيرنا الاستاذ علي مهنا وايضا تسلم مني نسخة من التجربة الفلسطينية الاولى في العالم العربي وفي منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وهي دليل المشاورات في اعداد التشريعات والدليل الشامل للصيغة التشريعية ونحن فلسطينيا رقم 1 في الوطن العربي والمفترض انه بالتعاون مع منظمة (اوستي دي) تكون اربيل رقم  2 ونحن قدمنا على طبق من ذهب تجربتنا لاخواننا واهلنا في كوردستان واكدت له جاهزيتنا لهذا الموضوع واعتقد انه قريبا بعد تشكيل الحكومة الكوردية الجديدة نسعى الى توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة العدل الفلسطينية ووزارة العدل في الاقليم لتبادل الخبرات والمعرفة القانونية .

- الى ماذا تهدف هذه المذكرة ؟ .

- هي من اجل التبادل المشترك لان هنا فيه خبرات نحن مهتمون بها ولدينا ايضا خبرات يمكن الاقليم الاستفادة منها وهي تبادل معرفة وخبرات ومن جانبنا القانون يسمح وسوف نرى كيف هو الوضع القانوني في كوردستان ونحن جاهزون وفقا للقوانين السارية باننا نتبادل المعرفة والخبرات القانونية فيما بيننا حتى نستطيع ان نتعلم منكم وتتعلموا منا ما نستطيع القيام به .

- المجتمعات الناشئة او التي تشكل حديثا دائما تقع في اخطاء او مشاكل، كيف يمكن تلافيها ؟ .

- لابد من هذه الاخطاء، لاتوجد نبته دون الامراض البسيطة هنا وهناك وانه كيف يمكن المحافظة على النبتة وايضا تبيد الحشرات البسيطة، هذا التوازن هو المطلوب وبالتالي على هامش اية عملية بناء تكون هناك مجموعة من الاخطاء وهناك مجموعة من المتسلقين والمنتفعين ويعتقدون انه شيء مرحلي ويجب قطف ثماره سريعا وهذا موجود هنا وهناك وفي اي مكان في العالم، ولكن الانظمة والقوانين ومنظومة القيم التي تحكم المجتمع هي كفيلة باحباطها وكفيلة بانها تعمل على تنمية الجانب الايجابي وتطويره وصولا الى ما نصبوا اليه ونحن نصبوا الى دولة مستقلة وعاصمتها القدس وبالتالي سوف نحقق هذه الغاية في وقت قريب ان شاء الله بدعم كل الاشقاء والاحبة بلا استثناء وهنا وجدت كل الترحاب وكل الدعم، كما استقبلني معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة (كاوه محمود) وسمعت منه الحديث المستفيض في دعم الرياضة والشباب والثقافة الفللسطينية وسكيون هناك وفد كوردستاني يزور فلسطين لتنمية العلاقات .

- دائما نرى ان هناك وفودا ترغب في زيارة فلسطين ولكن تصطدم باجراءات الوصول الى الاراضي الفلسطينية، كيف يمكن معالجة هذه المشاكل لضمان وصول الوفود ؟ .

- ان شاء الله تتعالج  بالدولة الفلسطينية والا يكون هناك العلم "الإسرائيلي" على الحدود العربية – العربية ولا تكون هناك حواجز احتلال ولكن نحن سلطة ولكن المعابر تخضع لحكومة الاحتلال "الإسرائيلي" ونأمل انها تزال بانشاء الدولة الفلسطينية او حتى ما قبل انشائها ولكن مع هذه المعاناة  نحن نحترم كل من يزور فلسطين واصراره وتحديه لهذه المعاناة وتجاوزها من اجل فلسطين، زيارة السجين فيها معاناة من قبل السجان واي زيارة تتم من قبل اي جهة مناصرة للقضية الفلسطينية هي زيارة للسجين وبالتالي للاسف سوف يلتقوا بوجه السجان ولكن تحديهم لهذا السجان هو زيارة السجين في الوقت الذي يستطيعوا فيه ولاتتمكنوا فيه، نقدر هذه الصعوبات ونعتبرها جزء مهم من الاصرار العربي والقومي والاقليمي للسجان وهو الاحتلال .

- ربما هناك من يود زيارة بيت المقدس سواء من المسلمين باعتباره اولى القبلتين وحتى "للمسيحيين" بزيارة كنسية القيامة، كيف يمكن تنظيم مثل هذ الزيارات ؟ .

- اي زيارة للحرم القدسي هو تعزيز للصمود الفلسطيني وتعزيز للهوية الإسلامية للحرم الاقصى ونحن مع هذه الفكرة ويمكن ترتيب هذا الموضوع مع سفيرنا نظمي الحزوري في قنصليتنا باربيل بحيث تكون هناك زيارات سياحية للحرم ولكنيسة القيامة ولكل المقدسات الإسلامية في فلسطين ونحن نرحب بالجميع ونعتبر ان هذه رسالة محبة قوية جيدا وهي عملية تتجاوز كل الحواجز ونرحب بها.

- ذكرتم بانكم لمستم ترحيبا كورديا لكم وتنموا الاستقلال للشعب الفلسطيني، انتم كفلسطينيين ماذا تتمنون للشعب الكوردي ؟ .

- نتمنى كل الرخاء والاستقرار والمحبة وان يحصل الشعب الكوردي على كل التمنيات التي يطالب بها وفعلا يستحقها .

 

المصدر : شفق نيوز

12/11/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+