"اصداف" - بقلم وليد الزبيدي

شبكة أخبار العراق0

عدد القراء 1340

تحقيق الهدف الأول

كان يهود العالم يعملون جميعاً على تحقيق هدفهم بالوصول إلى الأراضي المقدسة في فلسطين، فقد كان ذلك الهدف يقف في المقدمة ومن أولويات اهدافهم ضمن مخطط تجميع الشتات وسلوك مختلف السبل للوصول إلى فلسطين، ولم تكن العملية عفوية أو "مصادفة" أن يحدث “اضطهاد” لكل يهود أوروبا حتى يتجهوا إلى تركيا، فهناك من يرى أن تحركات العقول اليهودية قد ساهمت في افتعال الأجواء المناسبة لدفع اليهود للتفكير جديا بالتوجه إلى فلسطين، وقد حصلت ذات الممارسات في اربعينيات وخمسينيات القرن العشرين مع يهود الدول العربية وتحديدا يهود العراق ومصر، بل إن الوقائع والأحداث، تثبت أن ذلك جاء بمخططات دقيقة بحيث شهدت العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر هجرة قوية إلى فلسطين برغم كل الاجراءات التي اتخذها السلطان عبدالحميد الثاني لمنع تلك الهجرة. إن الحكومة العثمانية قد اكتشفت أن موظفي ميناء يافا “المرتشين” الذين كانوا يرسلون كل شهر إلى الوالي بيانات كاذبة تفيد أن كل اليهود الذين دخلوا البلاد خلال الشهر السابق قد عادوا مـن حيـث اتوا، وكان اليهود مُصرّين على الوصول إلى فلسطين مستخدمين بـذلك جميع الوسـائل، ولم تكن هجرة مجردة، بل إنها كانت مصحوبة بشراء الأراضي والعمل على بناء المستعمرات، وبدأ تدفق اليهود على شكل جماعات إلى فلسطين فـي عام 1882، وخلال عدة سنوات ازدادت اعدادهم واتسعت الأراضي التـي سيـطروا عليـها، لذلك ادرك وجهاء العرب في القدس خطورة ذلك الأمر، حيث قامت مجموعة منهم بالالتماس من الحكومة المركزية في استنبول لمنع اليهود من الهجرة إلى فلسطين ومنعهم من شراء الأراضي في القدس.

كان السلطان عبدالحميد الثاني يدرك تماماً حجم الخطر اليهودي، وكانت تصله أخبار الجماعات اليهودية، وكيفية دخولها فلسطين مستخدمة أساليبها المعروفة، ويذكر د.احمد النعيمي إنه كانت تمارس على السلطان عبدالحميد الثاني الكثير من الضغوط الداخلية والخارجية ولكنه اعلن صراحة في 28حزيران/يونيو 1891م قائلاً (ليس من الجائز أن نسمح قبول اليهود في الدولة العثمانية لأنهم طردوا من كل مكان، لأن قبولهم يعني بأن هؤلاء سوف يكّونون حكومة يهودية في القدس، وما دامت هناك فكرة لإرسال هؤلاء إلى الولايات المتحدة، فمن باب اولى ارسالهم بواسطة السفن مباشرة).

وهنا لا بد من الاشارة إلى أن الافكار والمقترحات التي كانت تتردد من قبل اليهود بأمكان ارسال اليهود إلى أميركا أو الأرجنتين أو العراق، إنما كان القصد منها ذر الرماد في العيون من خلال الآتي :

اولاً: أن ذلك الطرح يؤكد أن اليهود يسعون إلى الاستقـرار فـي أي مكان كان، وليس القصد من سعيهم هو السيطرة على الأراضي المقدسة في فلسطين، ومن هنا يشعر المتلقي لتلك الطروحات أن اليهود يعيشون مأساة حقيقية، بسبب ما تعرضوا له من اضطهاد مزعوم في اغلب دول العالم. وهكذا يقدمون أنفسهم وكأنهم مجموعة من المشتتين الضائعين الذين يبحثون بأمن وسلام عن اية بقعة توفر لهم الحياة البسيطة.!!

ثانياً : أن اشاعة ذلك الأمر، سيخفف ـ حسب اعتقادهم ـ من حذر السلطة العثمانية ويقلل من شكوك وقلق السلطان عبدالحميد الثاني ومعه جمهرة المسلمين، الذين بدأوا يحذرون من اخطار اليهود، وهذا ما يساعدهم على تنفيذ مخططاتهم السرية التي كانت جارية على قدم وساق وبالأخص مسألة الهجرة إلى فلسطين.

وليد الزبيدي    wzbidy@gmail.com

 

المصدر : شبكة أخبار العراق

28/12/2013

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+