الطائفي صالح المحنة : فلسطينيون يعزّون بوفاة (شارون) ويثنون على جهاده وصلاحه!!!

عراق القانون0

عدد القراء 3234

صالح المحنّه

عندما أُعدِم جلاّدُ الشعب العراقي صدام حسين أُقيمت له الفواتح في غزّة وبعض أرجاء فلسطين ، وأعتبروه قائداً وبطلاً وتقبّلوا التعازي وأنتشرت صوره في شوارعهم ، وكان الأمر طبيعيا بالنسبة لهم ، ولم ينتقدهم الإعلام العربي والعالمي كون صدام حسين كان يبدأ خطاباته بفلسطين ويختمها بها ,و إعتقد الفلسطينيون حينها بأنه كان صادقاً في إدعاءاته ، علماً بأنه أضرَّ بقضيتهم أشد الضرر والحديث طويل في هذا الصدد .

المهم كان عزاءهم على صدام مبرّرا عندهم وعند بعض الذين لايعرفون حقيقته ، ثم أقاموا خيم العزاء على مجرم آخر لايشكُ أثنان في إجرامه وهو أبو مصعب الزرقاوي الأردني الفلسطيني الأصل الذي قتل الآلاف من أبرياء الشعب العراقي ومن الشيعة تحديدا ! أيضا صمت الإعلام وتقبّل بعضُ الطائفيين العرب هذا العزاء لإعتبارات عديدة ، منها طائفية كون ضحاياه من طائفة مخالفة لعقيدتهم وأخرى سياسية ، ولكن ما الذي يبرّر بكاء هؤلاء الفلسطينيين على شارون !!! شارون وليس غيره ! يعزّون فيه ويمجدوه ويقولون أنه كان صالحاً !

أين دماء الشهداء؟ آلاف الإيتام والأرامل خلفهم شهداء الجيش المصري والسوري والعراقي وثوار جنوب لبنان من أجل قضية فلسطين ، وهؤلاء السفلة الأراذل بكل ذلّ وخنوع يركلون تلك الدماء … ويقدمون العزاء والمواساة الى عائلة شارون !!!

 

http://www.youtube.com/watch?v=jQWyhIPzlsU

 

المصدر : موقع عراق القانون

17/1/2014

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0

شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق




A- A A+