تهنئة بمناسبة العام الهجري- بقلم بسام قدومي

بواسطة قراءة 2501
تهنئة بمناسبة العام الهجري- بقلم بسام قدومي
تهنئة بمناسبة العام الهجري- بقلم بسام قدومي

هذه أول جمعة في السنة الهجرية الجديدة (1431) كل عام وشعبنا الفلسطيني الصابر بألف خير وكل عام وامتنا الإسلامية والعربية بألف خير ونسأل الله أن يكون العام الجديد عام فتح ونصر وتحرير لهذه الأمة التي قال الله سبحانه وتعالى (كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر )هذه الأمة التي ابتليت باليهود الجاثم على أرضنا في فلسطين و هذه الأمة التي ابتليت باحتلال العراق والصومال وحروب انفصالية في اليمن . وحروب أهلية ومجاعة في السودان . وتهديد مستمر لاستقرار لبنان وأرضه المحتلة من قبل الكيان الصهيوني هذه الأمة التي يعاني شعبها من احتلال إسباني لجزيرتي سبتة ولية . و احتلال تركي للواء الاسكندرون السوري ولهضبة الجولان المحتلة من قبل الصهاينة . وهذه الأمة التي ابتليت باحتلال إيران لجزر الإمارات العربية . وهذه الأمة التي ابتليت بهيمنة غربية و أمريكية على العالم العربي ناهيك عن احتلال أمريكا لأفغانستان واستمرار قتل الروس للمسلمين في الشيشان ومجازر الهندوس في كشمير ومجاعة في أفريقيا للمسلمين . من المسؤول عن سقوط المسلمين لهذا الحال أليس الحاكم العربي الذي اكتفى بالاستنكار والتنديد بل اضطهاد للشعوب العربية والإسلامية حتى وصل الحال إلى هجرة الملايين من العرب والمسلمين إلى أوربا بسبب القتل والاعتقال والجوع وسوء التغذية والصحة بل مع أسفنا الشديد السجون العربية ممتلئة بالمسلمين بل إننا لا نسمع عن بناء و إعمار بقدر ما نسمع عن بناء سجون جديدة و بمعدات جديدة للاضطهاد والقتل . ندعو الله أن ينصر هذه الأمة و تنتهي الغمة فمهما طال الليل فلا بد للشمس أن تشرق ولا بد للحق أن يظهر ويعلوا ولابد لهذه الأمة التي انتصرت في السابق بعدد قليل وبعدة قليلة ولكن بأيمان قوى سوف تحيا هذه الأمة وتعيد مجدها .من هنا نقول لأبناء شعبنا الصابر في فلسطين وفى الشتات الذي عانى الأمرين  من قتل في داخل فلسطين على أيدي العصابات الصهيونية وقتل لأهل الشتات تارة على أيدي الحاكم وتارة على أيدي العملاء .كل عام وانتم والمسلمون بألف خير و ندعو الله أن يرزقكم هداه ويسكن قلوبكم تقواه ويبلغكم من الخير أقصاه وجمعة مباركة لكم ولكل المسلمين .

 

بسام قدومي

18\12\2009

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"