الفلسطينيون في مخيم دير بلوط في الشمال السوري يشكون قلة مواد التدفئة وشحّ المساعدات الإغاثية

بواسطة قراءة 182
الفلسطينيون في مخيم دير بلوط في الشمال السوري يشكون قلة مواد التدفئة وشحّ المساعدات الإغاثية
الفلسطينيون في مخيم دير بلوط في الشمال السوري يشكون قلة مواد التدفئة وشحّ المساعدات الإغاثية

ووفقاً لمراسل مجموعة العمل أن أهالي المخيمين ورغم مرور أكثر من شهرين على دخول فصل الشتاء لم يتم توزيع الحطب والمازوت لهم من أي جهة أو جمعية إغاثية، مشيراً أن قاطني المخيمين ومن أجل تدفئة أطفالهم يقومون بشراء مادة الحطب للتدفئة، حيث يبلغ سعر الكيلو غرام 250 ليرة سورية، مضيفاً أن العائلة الواحدة تحتاج في اليوم 10 كيلوغرامات من الحطب بسبب البرد القارص والخيام التي لا تقي زمهرير الشتاء، وهذا الأمر يشكل ذلك عبء مادي كبير عليهم في ظل عدم توفر أي مورد مالي ثابت لهم يستطيعون الاعتماد عليه.

من جانبه عبر أحد سكان مخيم دير بلوط عن سخطه من الوضع المزري الذي وصلوا إليه، صاباً جام غضبه على الجهات الدولية والرسمية الفلسطينية والإغاثية التي تدعي الإنسانية، متهماً منظمة أفاد المسؤولة عن المخيمين بالتقصير في أداء واجباتها تجاه المهجرين، منوهاً أن تلك المنظمة تمنع دخول أي جهة إغاثية إلى المخيمين لتوزيع المساعدات.

من جانبهم أطلق المهجرون الفلسطينيون في مخيم دير بلوط نداء استغاثة ناشدوا فيها المؤسسات الدولية والفلسطينية والمعنيين التدخل لإنقاذهم من المأساة التي تواجههم، ونقلهم إلى مناطق آمنة من الأمطار والفيضانات وبرد الشتاء وحر الصيف، وتجنيبهم التداعيات السلبية الناجمة في العيش في خيام بالية.

يعيش المهجرون الفلسطينيون من جنوب دمشق ومخيمي خان الشيخ واليرموك وجنوب دمشق ودرعا إلى الشمال السوري في الشمال السوري الذين أجبروا على مغادرة منازلهم وممتلكاتهم عدة مرات أوضاعاً معيشية قاسية، حيث تعاني عجزًا كبيرًا في عدم توفر أدنى مقومات الحياة، وشحّ المساعدات الإغاثية وانتشار البطالة بين صفوفهم، وعدم تقديم أي دعم مادي أو غذائي من قبل المنظمات الإنسانية وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها اتجاههم.

تشير احصائيات غير رسمية إلى أن 1488 لاجئاً فلسطينياً يقيمون في ثلاث مناطق رئيسية في الشمال السوري وهي منطقة إدلب وريفها ومنطقة عفرين (غصن الزيتون) وريف حلب الشمالي (درع الفرات).

 

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا

6/5/1442

21/12/2020