بعيدا عن انتهاكات قوى الأمن حادث يودي بحياة شاب فلسطيني

بواسطة قراءة 2890
بعيدا عن انتهاكات قوى الأمن حادث يودي بحياة شاب فلسطيني
بعيدا عن انتهاكات قوى الأمن حادث يودي بحياة شاب فلسطيني

وبينما هو في عمان اتصل به صاحبه لكي يرسل معه أمانة إلى بغداد ، وبعد نصف ساعة اتصل به آخر وجلس عنده أكثر من خمس ساعات وتغدى عنده ، وبعدها ذهب إلى الساحة الهاشمية وبلّغ معارفه أنه سيسافر إلى بغداد ومن يريد إرسال شيء إلى أهله أو أمانة أنه مستعد لذلك ( وهذا هو دأبه ) ، وقد كان سابقا يعمل في معمل لصناعة الحلويات في عمان وجلس مع صاحب المحل الذي كان يعمل معه ( معمل حلويات الجندول ) وقال له : ستعمل معي في نهاية الشهر وبراتب 300 دولار وسأزوجك ابنة خالتي سواءً وافقت أو لم توافق ( طبعا ملاطفا له ولمعرفته به حق المعرفة ) ، ثم بعد ساعتين ذهب إلى بيت أخته في منطقة ماركة الشمالية ثم أخبرها بأنه مسافر إلى بغداد ( ولكن سفره الحقيقي كان إلى الدار الآخرة ) ، ثم اتصل به أخوه وقال تأخر حتى تأخذ أجرة ولا تغادر وأنت من غير ركاب ، ولكنه أبى وكان قد واعد أناس لكي يجلبهم من بغداد إلى عمان فذهب إليهم ، وغادر في الساعة الثانية عشر وخمس وأربعين دقيقة ليلا مع صاحبه زياد ، ووصلوا الحدود وناموا ساعتين تقريبا ، ثم صلى الفجر في الجامع وجلس في المقهى ثم استمروا في السير ، وكان آخر نظراته لصاحبه ضحكات غريبة وبعد لحظات وفي الساعة الثامنة صباحا من يوم الأحد الموافق 3/7/2005 م وبمسافة 15 كم تقريبا عن تقاطع الرطبة انحرفت سيارته إلى الجزرة الوسطية ووقع الحادث وخرجت روحه ( فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) ، ودفن في عمان ( مقبرة الرصيفة ) ، فرحمه الله رحمة واسعة وأدخله جنات النعيم ، وجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا .