رداً على المخرج البرازيلي غودينيو- عصام عرابي

بواسطة قراءة 2280
رداً على المخرج البرازيلي غودينيو- عصام عرابي
رداً على المخرج البرازيلي غودينيو- عصام عرابي

رداً منا على بعض من أرادو الاساءة لنا ضناً منهم أن ذلك سيحقق النصر لاسيادهم فراح فأصبح  البعض نقاداً وأصبح البعض مظلومين وراح البعض يظهر براعاته في التعليقات .

وتناسوا كثيراً من الامور , تناسوا أننا من كتب عن كافة الاخوة اللاجئين والظلم الذي عانوه, تناسوا

أننا دائماً من كنا ندعو الى وحدة الصف بيننا كلاجئين لوضع حد لهذه المعاناة ...

أود هنا ايضا العديد من النقاط لبعض المتناسين اصحاب العقول السميكة المنجرفين بتيار الاوهام , ان جميعنا كلاجئين اخوة المرتاحين و المعانين ..

فبعد نزول مقالنا الاخير بعنوان فلم من اخراج المفوضية , يبدو ان مخرج الفلم آثارته بعض التي كذب فيها و التي فندناها في مقالنا , فبدلاً منه للالتفات الى معاناة اللاجئين راح هذه المرةليدبلج الامور بصيغة مختلفة عسى ان يكون ذلك مفيداً له في صراعه مع اللاجئين ويحفظ ماء وجهه بعد الاكاذيب , ولن اطيل الحديث لكن اليكم دلائل كلامنا.

والمقالات التي رددنا عليها وارجو المقارنة بينها وبين مقالي فلم من اخراج المفوظية العليا لشؤون اللاجئين في البرازيل ومن يفهم سيفهم القصد من الكتابة ومن المقصود 

اولاً هذا رابط المقال الذي رددت عليه:

http://noticias.uol.com.br/ultnot/internacional/2009/11/08/ult1859u1813.jhtm
وليس
http://noticias.bol.uol.com.br/internacional/2009/11/08/refugiados-palestinos-pedem-inscricao-no-minha-casa-minha-vida-e-bolsa-familia.jhtm
ثانيا هذا المقال مترجم الى العربية بواسطة كوكل:

الأخبار UOL المفوضية تفند الانتقادات للاجئين الفلسطينيين في البرازيل وتقول ان هذا البرنامج يلبي

Cruze  س في موجي داس

المفوضية العليا للاجئين (مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين) وتعتقد أن برنامج إعادة توطين اللاجئين الفلسطينيين في البرازيل هو تحقيق أهدافها.

التحديات التي كانت متوقعة. ليس من السهل ان تكون لاجئا ، والتكيف مع بلد جديد هو دائما صعبة. التكيف هو دينامية معقدة ، والتفاعل مع الناس بشكل مختلف. العديد من التكيف بسرعة أكبر ، والبعض الآخر وقتا أطول. وآخرون لا يستطيعون التكيف "، وكتب لويس فرناندو غودينهو ، ضابط المعلومات العامة للمفوضية.

قدم دراسة استقصائية أن يعطي الأرقام إلى وجهة نظرك. ووفقا للمسح ، و 94 ٪ من اللاجئين في سن المدرسة مسجلون في المدارس العامة أو الخاصة ، وحضور الدروس بانتظام. من بين الذين تزيد أعمارهم على 17 عاما ، و 55 ٪ يعملون أو شكل آخر من أشكال توليد الدخل. وعلاوة على ذلك ، فإن نسبة من 25 ٪ من الرجال بين 18 و 59 عاما الذين جاءوا العزاب متزوجين من البرازيل.

آخر التكيف هو أن اللاجئين الذين هم في البرازيل قد تسعة طلبات لم شمل الأسرة ، البالغ عددهم 52 شخصا ، مهتمة جلب أقاربهم.

في بيان لوكالة انباء UOL ، هيئة الامم المتحدة ورفض الانتقادات بأن الفلسطينيين والجمعيات أعرب عن تأييده للبرنامج. واضاف "حتى في الرويشد [مخيم للاجئين في الأردن] ، وتم إبلاغ جميع اللاجئين حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في البرازيل وحول حقوقهم وواجباتهم بوصفهم لاجئين تحت حماية الدولة البرازيلية. وأبلغوا أيضا على التحديات التي تواجه التكامل بلد جديد ، وتوضيح الشروط ومدة المساعدة في حالات الطوارئ مشروع مصمم لاستقبالهم "المفوضية العليا للاجئين.

ووفقا للجنة ، تم تحديد الاماكن في البرازيل على أساس القدرة على الحصول على الرعاية والشركاء في برنامج إعادة التوطين في التضامن. وتم النظر أيضا في العوامل المحلية مثل وجود المجتمعات العربية أو الفلسطينية على استعداد لدعم عملية الإدماج المحلي. "وفي الثلاثية (الحكومة والمفوضية والمجتمع المدني) ، اتفق على أن المؤسسات وكاريتاس البرازيلية Associação أنطونيو فييرا (ASAV) من شأنه أن استقبال اللاجئين في المناطق الداخلية من ساو باولو وريو غراندي دو سول ، على التوالي" ، وكتب لويس فرناندو غودينهو ضابط المعلومات العامة للمفوضية.

أشار إلى أن المساعدة تشمل مدفوعات الإيجار للإسكان وتزويد الأجهزة المنزلية ، والذين يعيشون المساعدة ، وفقا لتكوين الأسرة ، مع تحويل الأموال ؛ بالطبع من اللغة البرتغالية ، مع المعلمين المتخصصين في تعليم اللغة وثنائية اللغة للأجانب) وقد دفع حوافز مالية شهرية للجميع مع حضور ما لا يقل عن 75 ٪ في الدرجة السياحية) ، والمساعدة الاجتماعية والرعاية الطبية ، بما في ذلك التعيينات وخدمات الترجمة ، وتوفير الأدوية غير متوفرة في الصحة العامة للأمراض المزمنة (مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الجهاز التنفسي) وقدمت أجهزة معينة مثل أجهزة قياس ضغط والاستنشاق ؛ اليمين خدمة الترجمة للوثائق وطلاب المدارس ورخصة قيادة ، وإصدار بطاقات الهوية ، ورقات عمل والشراكة ؛ الإحالة للأطفال والشباب والكبار من أجل التعليم ، والنقل ، وقسائم المودعة في حساب مصرفي الشهري لكل لاجئ.

وهذا رابط لتحميل الصفحة بصيغة html

http://rapidshare.com/files/317247010/directed_by_unhcr.rar.html
عسى من المخرج وعصابة آساف المجرمة ومرتزقتهم ومأجورينهم  أن يذهبوا لمتابعة معاناة اللاجئين بدلاً من الاخراج والدبلجة

بقلم-عصام عرابي-البرازيل

7/12/2009

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"