في ظل الظروف العصيبة التي نمر بها: كلام هادئ على صفيح ساخن ج2- جمال أبو النسب

بواسطة قراءة 2182
في ظل الظروف العصيبة التي نمر بها: كلام هادئ على صفيح ساخن ج2- جمال أبو النسب
في ظل الظروف العصيبة التي نمر بها: كلام هادئ على صفيح ساخن ج2- جمال أبو النسب

بلاد العرب للعجماني ,,  من تل أبيب لطهراني ,,

قد يقول قائل .. أحمق أنت ؟؟ أجننت ؟؟ ومسبقاً له الحق في ذلك ,, لكن عليه قبل قول ذلك أن يتكرم بقراءة هذا الجزء حتى نهايته ...

في الأمس البعيد كنا صبية ,, والصبية ذوو عقول غضة ويصدقون كل ما يقال لهم ؟؟ ولأننا صبية كنا نردد شعارات وخطب قد قيلت لنا بعدما صيغت على شكل قصائد وأشعار مغناة ,, من منا لم يقرأ (( بلاد العرب أوطاني ,, من الشامي لبغداني ,,, ومن نجد الى يمن ,, الى مصر فطواني )) ,, // كلام ولا أروع من هيك ,, والتطبيق تعيش أنت // ,, لأنه أن قدر لك أن تسافر لأي سبب ستصطدم بسلسلة من المراجع والغرف المظلمة ؟؟ نعم هي منارة لكنك نسيت بأنهم وضعوا عصابة على عينيك كي تركز في داخلك ولا تنشغل بشيء آخر ؟؟ والتفتيش بسيط جداً ؟؟ وإن كانوا كمن يبحثون عن أسلحة الدمار الشامل التي من المحتمل قد دسستها في جيوبك ؟؟ والأسئلة السهلة عن تاريخ بدأ الخليقة ؟؟ والنظرات بعيون جاحظة ملؤها الحنان ؟؟ والألفاظ تقطر أدباً ؟؟ فهي في أستقبالك عند أقرب سد منيع ؟؟ عفواً عند نقطة حدودية لبلاد العرب التي هي أوطانك ؟؟

وبعد مبيتنا في العراء ليوم أو يومين أو طول انتظار لساعات داخل السيارة التي تقلنا ,, يأتيك الرد ليس همساً ؟؟ بل بصوت يكاد يصم الأذان وعلى مسمع ومرأى الغريب قبل القريب ؟؟ عد يا أيها الفلسطيني من حيث أتيت ؟؟ ارجع ولا تنسى أن ترفع من على الأرض ما تبقى من أوراق وثيقة سفرك ؟؟ تعود منكسراً مهزوماً ؟؟ وتدس بحياء ما تبقى من تلك الوثيقة التي عفرت بالتراب أو بالوحل وكأنك تخفي عاراً عن أعين الناس ؟؟ وتروح مشدوهاً لنشيد وشعر جديد تردده في ذاتك (( بلاد العرب للعجماني ,, من تل أبيب الى طهراني ,,, أفق يا فلسطيني من ثاني ,, أهلك لن يعاملوك كأنساني )) ؟؟ ...

أمة مجيدة وشعب حر أبي ومناضل ...

لحكامنا قول فينا منذ الأزل يطربنا ويسعدنا ويفرحنا ويجعلنا دوماً ننادي بأعلى أصواتنا (( طولت عمر يا محفوظي البكة والسلامة )) ؟؟ ومن أعمارنا على أعماركم ؟؟ ونفنى جميعاً لتحيوا فينا ؟؟ لأننا نحن من غيركم (( ما في حدا راح يطلًع فينا )) ؟؟

حين كانوا وما زالوا وسيبقون يرددوا أن الشعوب العربية ؟؟ بعدما كنا الشعب العربي ؟؟ فبفضلهم أصبحنا كذلك , فلا يتمشدق أحد علينا ويقول هذا ما فعله بنا الأستعمار ,, أو يتفلسف بالقول أن ذلك من فعل أعداء الأمة العربية ؟؟ ,, يبقى حكامنا يرددون أن شعوب الأمة العربية هم الركيزة الأساسية في بناء أركان الدولة الحرة المستقلة ,, وهم بناة الحاضر المشرق ,, لأنهم أبناء الماضي التليد ؟؟ ,, وما داموا يفوزون بأغلبية ساحقة ؟؟ وبنسب فلكية لم يحصل عليها حتى الأنبياء والرسل صلاة ربي وسلامه عليهم جميعاً ..

نكون أحفاد كل الأخيار والطيبين والثوار والأحرار من مروا عبر التاريخ .. وبنا سيقاومون الأستعمار اللعين ؟؟ ويحررون الأراضي السليبة بدءا من الصين ,, وانتهاءً عند أسوار حطين في فلسطين ؟؟ ,, لذا علينا ومنذ عقود أن نتبرك بحكامنا ؟؟ وأن نجعل ثلثي أو نصف صلاتنا دعاء لهم عند رب العالمين ؟؟ بأن يحفظهم لنا جميعاً ؟؟ وليس مهماً إن كنا متفرقين أو مجتمعين ؟؟
بلطجية ؟؟ سراق ؟؟ جهلة ؟؟ خونة ؟؟ عملاء ؟؟ مرتزقة ؟؟

ما أن ترفع صوتك مطالباً بإصلاح النظام ؟؟ أو تغير شكل الحكام ؟؟ أو أنهاء الأنقسام ؟؟ أو أو أو يا سلام ؟؟ .. وكانت غايتك ومبتغاك بل حلمك الأزلي ؟؟ أن تصحو صباحاً لتجد كسرة خبز تسد بها رمق أطفالك الذين باتوا الليل وهم يتضورون من شدة الجوع ؟؟ ,, أو تسير في الشوارع وليس مطلوب منك أن تشهر هويتك أو تعلقها على جبينك وتقول أنا أبن هذا البلد أباً عن جد ؟؟ لعلمهم يرحموك من كثرة أسئلتهم يا هذا أنت من تكون ؟؟ ,, أو تقول لزميلك في الدراسة أو العمل أو تسأل جارك ( شو الأخبار اليوم ) ؟؟ ,, دون أن تلتفت يميناً وشمالاً خشيت أن يسمعك أحداً وأن بحت بسؤالك هذا همساً لهم ؟؟ ,, أو أنك جننت لثواني وحدثت نفسك بأنك قد بلغت من العمر عتيا ,, ولم تعرف سوى ما هو عليك من واجبات اتجاه هذا الحاكم ؟؟ وأنك ستوارى الثرى ولم تعرف بعد ما لك من حقوق عند هذا الحاكم ؟؟ وهل حقاً أنت ابن هذا البلد الذي حييت فيه أم لا ؟؟ ..

فعليه إن تجرأت وأنتفضت وسرت في الشوارع وتجمعت في الميادين والساحات وأنت تحمل روحك على كفك صارخاً كفى كفى كفى كذب وجوع وعري وذل ومهانة وبطالة ؟؟ أو تقول كفى كفى كفى ركضاً خلف رغيف الخبز الذي يعدوا أماك منذ سنين بسرعة البرق ؟؟,, لحظات حتى تستجاب كل طلباتك وإن كانت غير مشروعة ؟؟  تمطر السماء عليك بالرصاص ؟؟ ويصادر الهواء من الجو ليحيطك الغاز المسيل للدموع ؟؟ وتنهال عليك العصي والجزمات من قبل رجال حفظ النظام ؟؟ وستجد نفسك قد يكون لأول مرة يغلق دونك باب ولم تعد بحاجة الى خرق بالية أو علب صفيح كي تتخذها بيتاً لك ولأسرتك ؟؟ لأنك بفضل الحاكم المفدى ؟؟ حصلت أخيراً على ما كنت تحلم به ؟؟ وما أن تفتح عينيك المنتفختين وأزلت عنهما دمك الذي تجمد عليهن ؟؟ ستجد نفسك في زنزانة مظلمة وقد سبقك اليها من كانوا معك في ذلك الميدان ؟؟ ..
نعم نحن كما وصفتونا (( حثالة )) ما دمنا لم نلقي بكم خارج أوطاننا

بفضلكم يا أيها المفدون وطويلي العمر أصبحنا كذلك ؟؟ ولكم أن تصفوننا كما صورت لكم عقولكم ؟؟ بل زيدوا على ذلك من تسميات كما جاءكم من تقارير أزلامكم العقلاء ؟؟ ,, ولكن هل لنا بسؤال ؟؟ أن كنا حقاً كما قلتم لا لشيء ,, بل لمجرد قلنا لكم كفى أرحلوا عن رقابنا ؟؟ وترجلوا من على أكتافنا ؟؟ أصبحنا عندكم بلطجية وسراق وعملاء وخونة الى آخره من الصفات ؟؟ ,, إذا أنتم من كان وما يزال يحكم من يحملون هذه التسميات ؟؟ أو يوصمون بتلك الصفات ؟؟ أو من تلصقون فيهم كل هذه التسميات ؟؟

إن كنا كذلك أرحلوا ومن غير رجعة يا قادة القيادات ؟؟ ويا مبجلون وأصحاب السعادات ؟؟ ونحن بإذن الله من سيقود نفسه بنفسه ,, ولكن وطبعاً ومؤكداً من غيركم يا ترهات ؟؟ ,, لنبقى نردد دوماً بما نؤمن بأن " بلاد العرب أوطاني ,, من الشامي لبغداني" ,, وسنأتيك بعدما أن ننل حريتنا يا فلسطين لنحررك من نير المحتل من ثاني ,, ولم ولن ننساك ما دمنا أحياء ,, فلنا ولك الحياة ,, ولهم ولحكمهم الفناء ....

وللحديث بقية ,, أن كان هنالك في العمر بقية أن شاء الله ,,,   



بقلم / جمال أبو النسب

الولايات المتحدة الأمريكية / كاليفورنيا

5/3/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"