مناشدة من فلسطينية عراقية إلى الرئيس محمود عباس بخصوص إصدار جواز السلطة

بواسطة قراءة 6556
مناشدة من فلسطينية عراقية إلى الرئيس محمود عباس بخصوص إصدار جواز السلطة
مناشدة من فلسطينية عراقية إلى الرئيس محمود عباس بخصوص إصدار جواز السلطة

وصلت إلى ايميل الموقع مناشدة من اخت فلسطينية من العراق تعيش حاليا في احدى الدول العربية، حيث وجهت مناشدة للرئيس الفلسطيني محمود عباس بخصوص تسهيل اصدار جوازات السفر الفلسطينية، واليكم نص المناشدة:

إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس

إني الفلسطينية نور العلي أقيم في إحدى الدول العربية، وأنا أقول فلسطينية ولكن لا شيء يثبت يا سيادة الرئيس وذلك لعدم وجود إثباتات لأن جواز السلطة انتهى وغير ساري المفعول ووثائق سفرنا العراقية انتهت وقديمة، وكما يعرف سفير دولة فلسطين في العراق أن إجراءات عمل وثيقة سفر عراقية صعبة بعض الشيء بسبب مراجعة الداخلية والأمن.

المهم أنا أريد الحصول على جواز السلطة الفلسطينية لأني افتخر بحمل جواز سفر بلدي الحبيبة فلسطين، هنا تبدأ القصة يا سيادة الرئيس كنا سابقا حين نريد أن نتقدم بطلب لإخراج جواز السلطة نقوم بمراجعة السفارة الفلسطينية رغم أننا كنا نراجعها غصبا عنا، لأن أبعد سفارة بالعراق والوصول إليها صعب والذي كان بالعراق بعرف هذا الشيء وخاصة بـ 2006 .

وعندما قام الأخ )محمود المصرين أبو نادر) بمساعدة الناس و توفير الذهاب الفلسطينيين إلى السفارة وتسهيل أمورهم من البلديات وكانت الناس سعيدة بهذا العمل، ولكن السفارة لم ترضى بتسهيل الأمور على الناس، فقام القائم بالأعمال دليل القسوس بتوقيف أبو نادر عن العمل بحجج واهية.

كنا نقوم بعمل وكالة لاحد الإخوة في رام الله ومن بعد ستة أشهر يأتي الجواز، وما كنا نسأل عن المبلغ الذي كان أكثر من المطلوب، المهم هذا ليس هو موضوعنا بعد الخطف والتعذيب و القتل والتهجير تشتت أهلنا فلسطينيو العراق في بقاع الأرض (سوريا – الأردن – مصر – التشيلي – نيوزلانداالسويد – النرويج – و الخ ) هنا بدء كل لاجئ فلسطيني بالبحث عن جواز سلطة بعد إنهاء إصدار الجواز أو عن جواز جديد، الآن بدء الإخوة في رام الله بقتلنا وتهجيرنا وتعذيبنا من جديد يعني لم يكتفوا بأن وقفوا صامتين طوال هذه السبع سنوات وقفة المتفرج وكأنما نحن لسنا فلسطينيين، ليظهر لنا رجل اسمه ماجد حمدي يظهر ليلا ويختفي نهارا يوم بالأردن يوم بسوريا ويوم برام الله ونحن لا نملك أي مستمسك لكي نحصل على الإقامة في الدولة التي نتواجد فيها، وابني لا يملك ما يثبت أنه فلسطينيي غير ورقة شهادة الولادة.

وعليه نرجو من سيادتك التدخل وإنقاذ أبناء فلسطينيي العراق من ضياع الهوية، وأنا آسفة على الإطالة ولكن والله من الهم والضياع الذي نعيشه هذه الفترة، وكأننا في سجن كبير اسمه الوطن العربي...


أختكم :نور العلي من أرض الله الواسعة

27/9/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"