فلسطينيو العراق في مخيم قرب سوريا يتعرضون للغرق بفعل الامطار

بواسطة قراءة 3052
فلسطينيو العراق في مخيم قرب سوريا يتعرضون للغرق بفعل الامطار
فلسطينيو العراق في مخيم قرب سوريا يتعرضون للغرق بفعل الامطار

السيئة التي ضربت المنطقة. وقال بلال سلوم أحد المتطوعين الفلسطينيين في لجان الإغاثة الشعبية، في تصريح لـ «البيان» إن الأوضاع المأساوية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون العالقون على الحدود العراقية السورية عن معبر الوليد بحاجة إلى حملة اسعافية سريعة بسبب المخاطر المترتبة على هذا الوضع الذي أدى إلى مقتل بعض الأطفال وتهديد حياة المرضى من اللاجئين.وأكد سلوم أن عدد الفلسطينيين العالقين على الحدود يبلغ 360 فلسطينياً بينهم 50 طفلاً وسبع نساء حوامل وعدد من المصابين بالفشل الكلوي. وحذر سلوم من العواقب الوخيمة المترتبة على استمرار هذا الوضع دون حل نظراً لأن العواصف التي ضربت المنطقة في الأيام الأخيرة أتت على مخيم اللاجئين المؤقت، وأغرقت الأغطية والألبسة و أتلفت المواد الغذائية.وانتقد بشدة موقف وزارة شؤون اللاجئين الفلسطينية ودائرة اللاجئين في منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية التي لا تزال تتجاهل هذا الوضع المأساوي ولم تتحرك لإيجاد مخرج منه. وأشار إلى أن اللجان الشعبية الفلسطينية في سوريا قامت وبجهود فردية وبتبرعات شعبية بتقديم بعض العون ولكنه غير كاف بسبب ضخامة العدد وبعد المسافة وصعوبة الوصول إلى اللاجئين. وحسب سلوم فقد تم توثيق 700 اعتداء من ميليشيات محلية عراقية ذات نزعة مذهبية ضد الفلسطينيين، وقد قتل نتيجة ذلك 180 فلسطينياً وفقد عدد غير محدد، فيما أودع دون توجيه تهم محددة أكثر من سبعين فلسطينياً.كندا تستقبل 63 لاجئاً أعلنت ناطقة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ان كندا ستستقبل نحو ستين من أصل 150 لاجئاً فلسطينياً عالقين منذ ثلاث سنوات على الحدود العراقية الأردنية. وهؤلاء اللاجئون الذين كان يعيش بعضهم في العراق منذ إنشاء دولة إسرائيل في 1948، اضطروا إلى الهروب بعيد سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003.. ويقيمون مذ ذاك في منطقة «عازلة» وتحديداً في مخيم لمفوضية اللاجئين على الحدود العراقية الأردنية، كما قالت الناطقة استريد فان غندرن. ووافقت اوتاوا على استقبال 63 لاجئاً كما أوضحت مضيفة ان هؤلاء اللاجئين يخضعون لمختلف أنواع التجارب الأمنية والفحوص الطبية.