رد على ما ورد في موقع بكرا نت - عدنان عمرو

بواسطة قراءة 3295
رد على ما ورد في موقع بكرا نت - عدنان عمرو
رد على ما ورد في موقع بكرا نت - عدنان عمرو

أخوتي أخواتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا أريد أن أوضح نقطة مهمة جدا قبل كتابتي لهذه المقالة وهي انني اخص واقصد بها كل لاجئ أو طالب لجوء فلسطيني يحمل رقم مواطنه ويستطيع الدخول إلى الضفة الغربية أو غزة .
إخوتي كلنا يعلم كيف عمدت الحركة الصهيونية منذ أن تقرر إقامة دولة "إسرائيل" على أرض فلسطين في تهجير الفلسطينيين من أرضهم وقراهم بالقوة العسكرية والقتل وقد نجحوا حين ذاك في تهجير الكثير من الشعب الفلسطيني وحتى عام 1967 وبعد الهدنة أحكمت "إسرائيل" سيطرتها الكاملة على جميع الحدود والمعابر الفلسطينية وقامت بحصر الناس في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزه والفلسطينيين داخل الخط الأخضر فقامت بصرف هوية مواطنة لكل فلسطيني في غزة والضفة والقدس الشرقية والجنسية "الإسرائيلية" للفلسطينيين الذين صمدوا في داخل الخط الأخضر إلى هنا ومنذ ذلك الوقت لم تسمح "إسرائيل" بإدخال المهجرين من الشعب الفلسطيني والذين لم يتم حصرهم في الداخل على الرغم من القرار الأممي والذي يقضي بعودتهم وتعويضهم فأصبحوا لاجئين في دول الطوق وفي جميع أنحاء العالم إلى هنا أضع نقط وسطر جديد .

إخوتي أخواتي

لم تتوقف "إسرائيل" من نسج خططها الرامية إلى تهجير الشعب الفلسطيني بشتى الوسائل والطرق ووصلت بها أن عرضت على الكثير من الأسرى والمعتقلين الحرية مقابل التنازل عن حق المواطنة وهناك أيضا المبالغ الباهظة للذي يبيع أرضه "للإسرائيلي" .

إخوتي أخواتي

أنا ضد أي فلسطيني يبيع أرضه "لإسرائيل" وأنا ضد أي فلسطيني مواطن يطلب اللجوء في أوروبا وغيرها من الدول وأنا مع القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس والقائد الثعلب السياسي أبو مازن محمود عباس في وقوفهم ضد خطط التهجير وإفراغ الأرض من سكانها .

إخوتي أخواتي

لن نصبح هنود حمر رقم 2 فافعلي ما شئتي يا "إسرائيل" لن نرحل لم ولن ننسى فلسطين فاسمك فلسطين محفور في قلوبنا وسنحفره في قلوب أبنائنا جيلا بعد جيل حتى العودة والتحرير إن شاء الله .

وأخيرا أريد أن أوجه الشكر والعرفان إلى الرئيس محمود عباس ( الثعلب السياسي ) وحضرة السفير الفلسطيني في قبرص والأخوة العاملين في السفارة الأخ سمير والأخ رمزي على ما يقدموه للأخوة فلسطينيو العراق من اجل حل مشاكلهم المعيشية والقانونية .

 

أخوكم

عدنان عمرو

23/12/2011

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"