مسجد الحاج زيدان - وائل الأسعد

بواسطة قراءة 4878
مسجد الحاج زيدان - وائل الأسعد
مسجد الحاج زيدان - وائل الأسعد

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في محكم كتابه الكريم : في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح  له فيها بالغدو والآصال .

مقالتي اليوم ستكون بأذنه تعالى عن مسجد من احد مساجد بغداد , مسجد الحاج زيدان العكيدي الواقع في وسط منطقة الطوبجي ( حي السلام )  .

مسجد الحاج زيدان : تأسس المسجد عام 1378 هجرية , 1958 م , شيده الحاج زيدان و أخوته  .

كان يصلي في المسجد العديد من المصلين العراقيين و الفلسطينيين و غيرهم , و كان يقيم دورات لــ تحفيظ القرآن الكريم في العطل الصيفية من كل عام  .

تخرجت منه انا و زملائي على يد أساتذة كثيرين منهم : الأستاذ عصام عبد العزيز ,, باسم الفلاحي ,, أحمد فنر , وغيرهم و عتبي على ذاكرتي لــ نسيانهم و حصلنا على الشهادات التكريمية  .

في بدايته كان مسجد متواضعا في زمن الحاج زيدان , و من ثم تطور شيئا فــ شيئا و صار أحسن مما كان عليه في السابق وذلك بــ جهود الكثيرين من أصحاب الخير و على رأسهم ابن الحاج زيدان ( أبو مسلم ) .

مسجد الحاج زيدان مسجدنا الذي نصلي فيه بالرغم من انه يوجد هنالك مسجدين آخرين في نفس المنطقة و هما : مسجد الكويتي و مسجد الحاج سهيل الواقع قرب السوق الشعبي , سوق الطوبجي , لكن الجالية الفلسطينية و خاصة أبناء طوبجي الجسر و ( الدربونة الفلسطينية ) كانوا متعودين عليه , و لا يصلون الا فيه .

تعاقب على المسجد عدة أئمة و خطباء , منهم : الشيخ غازي وابنه حسين السامرائي و الشيخ عمر السويدي و غيرهم الكثير من المشايخ و الخطباء .

كان مسجد ملئ بالمصلين , و أحلى ما فيه هو يوم الجمعة التي من خلالها نتجمع فيه , ويرى الصديق صديقه , و نقبل بعضنا بعضا ,, أيام لا تقدر بــ ثمن , و عندما أتذكره , أتذكر منطقتي الطوبجي و أتذكر ناسها الطيبين الأصليين , كيف يمكنني ان أنسى تلك الأيام , و أنسى منطقتي , و كيف يمكنني أن انسى مسجد الحاج زيدان , . صعب علي أن انسى كل ذلك , بالرغم من أنني بعيد عن كل شيئ , عن منطقتي , أصدقائي و أحبائي  .

وسؤالي الآن : هل ســ ترجع في يوم من الأيام تلك الأيام الجميلة و نصلي في مسجد الحاج زيدان ؟؟؟ 

 

وائل الاسعد

12/4/2011 

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"