بير الرضى انتي يا امي - عبد القادر الزيناتي

بواسطة قراءة 2494
بير الرضى انتي يا امي - عبد القادر الزيناتي
بير الرضى انتي يا امي - عبد القادر الزيناتي

في حياتنا قصص كثيرة نقراها .. نسمعها .. نراها.. ولكن حين نعيش القصة بانفسنا نرى لها طعما اخر .. من فرح وترح .. وفي الحالتين هي قصة .. هناك من استطاع ان يودع اهله حين سفرهم .. وهنالك من التقى بهم بعد العودة ولكن .. للفلسطينيين الامر مختلف .. فالسفر يعني في الكثير من الاحيان طريق اللاعودة .. وخصوصا ما يجري الان لنا نحن فلسطينيو العراق.

 هنا حاولت ان اودع امي اليوم .. يوم سفرها ولكن عبر كلمات على النت  فشبهتها بالبير تسقي لبى ان تجف فيبقى طعمه على لسان شاربه حتى لو جف واندثر ..

 رغم انها كالكثيرات من امهاتنا لا تقرا او تكتب ولاني بعيد عنها كالكثيرين من فلسطينيي العراق فربما نلتقي او لا نلتقي فانه رثاء لي قبل موتي ولمن مثلي له اهديها.

احلى اسم على لساني من الزغر

قبل ما تطلع اسناني وابلش كبر

من صدرك ارضعت  زيتون وتمر

سنتين وامشيت بارض النوى

وسنين وعيونك تراني وانا اكبر

طفل للمدرسة رحت الها واكبر

همك اتعلم وبعين الناس  اكبر

تفخري يما وتقولي هذا ابني انا

واكبرت وعلى حجرك يما انام

تمسدي راسي ابيدك اغفا وانام

حلم تحكيلي واشوفه  وبالمنام

فلسطيني  ولا تنسى يما اصلنا

وتقولي ام الزينات هي بلدنا

قرية للكرمل تزينها بلدنا

بعثليث السكن واجانا ولدنا

وسيدك للبحر سماك مشهور

شختورة اله وللبحر دوم بتخور

وابوك يساعده صياد  مغمور

وكل يوم السهر شوي وقلي عندنا

وابوي بام الزينات طالب ومعروف

صاحب صاحبه وللرجال معروف

بام الدرج  اسمه ومن ذهب الحروف

رصاصة بطنه وما ترك صاحبه

للمغر يسحبه والم عنده مع صاحبه

ونادى الحقونا بصوت صاح لصاحبه

تعالوا انقذوه ومن جبع كان صاحبه

هو الرصاصة بطنه غدت  نار

وصاحبه فخذه انكسر ودمه فار

وتعالجوا وعاشوا حياتهم بالدار

اخوة رغم اتفارقوا بعيشوا سوا

يما بلادنا ليش اطلعنا منها

كثير بننسال  ليش اطلعتوا منها

بخاطرنا هجرناها والا غصب منها

والا طردونا وحكوا العودة قريبة

يا ابني جابونا هون لارض غريبة

وحكوا انتوا بارضكم  ومش غريبة

ارض العرب مهي عنكم  غريبة

تعيشوا فيها احنه وانتوا مع بعضنا

وعلى حجرك اكبرت  وصرت شب

وللثورة رحت امشي واشوف الدرب

وانت رضاكي علي بحفظ الرب

بيرك ييما هو اللي يسقيني هنا

وثورتنا تخطي جبال وسهول وانهار

وبالكرامة اسمها مات العدو وانهار

وبايلول تاريخ الها بدهم ينحني وينهار

ودبكة غنا يرقصوا ع قبرنا

وبير الرضى انت وفيكي احلى ميه

منها اشرب رضاكي وبوسة ايد يومية

تقولي يرضى عليك ربي روح يا بنية

وبيت يعمر الك وتملاه  بضنا

ارتوي منه واحس فيه طعم الرضا

اجوزت.. احمده زداني نعمه ورضا

واولاد وبنات ارزقني ربي بالرضا

وايدك ع راسي نهار شمس وفضا

وبيرك ييما منه الشرب ما ينشبع

لا شفت عين مثله ولا نهر و نبع

وعيون مثل عيونك مايملاها دمع

ولا حنية قلب مثل امي انا

بيرك ييما لو نشف يموت الهنا

انت الي النور وضياء السنا

اودعك لبعيد  بدنيا حياة وفنا

ومنين بعدك الي بير يسقيني انا

اودعك ييما مع بنتي واخويه

الكبير رباني بعد موت ابويه

وصار ابوي وصديقي وهواخويه

وانتي بيرنا ال حظنك لمنا

 

رحتي لبلاد مسكونة وبعيدة

من الرضا حرمتني.. ديار البعيدة

لو انتي هناك وتعيشي سعيدة

احسن من بلاد نشوف فيها الضنا

يما لاتنسي من بيرك علي ترضي

يوصلني رضاكي وبالصلا ترضي

لو قدمت عمري الك بس ترضي

ما بساوي طلقة من ولدتيني انا

 

وبير الرضى انت واحلى مي اشرب

لو نشفوا الزمن بالذكرى انا اشرب

لاخر يوم من عمري من لذته اشرب

ويوم الحساب برضاكي يرضى ربنا

 

ربي لا تحرمني بيرها ورضاها

علي انكتب بعدها ونسمة هواها

هي وانا بلاد الغرب جمعتنا سماها

ولو بالصوت ياربي اسمعها انا

بيرك ييما واحه انزرعت حواليها

عنب واشكال من الزهر حوا اليها

ابعدوا بيرك بير ال بجمعنا حواليها

اتشتتوا زهورك بخيام وبنا

بدعيلك ييما يطول عمرك

تظلي بير الي طول عمرك

ترويني برضا طول عمرك

شهادي الي يوم الاقي ربنا

وبدعيلك يا يما غفران ربي

رحمي الك ويغفر الك ربي

ذنوبك ييما يغفرها الك ربي

وجنة..عسل ولبن ويسقيكي بهنا

عبد القادر الزيناتي

25/10/2009

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"