اجتماع عاجل بين جمعية حقوق الإنسان وممثلي وزارة العمل والضمان الاجتماعي في مكتب خدمات اللجوء

بواسطة قراءة 4955
اجتماع عاجل بين جمعية حقوق الإنسان وممثلي وزارة العمل والضمان الاجتماعي في مكتب خدمات اللجوء
اجتماع عاجل بين جمعية حقوق الإنسان وممثلي وزارة العمل والضمان الاجتماعي في مكتب خدمات اللجوء

بسم الله الرحمن الرحيم

اجتماع عاجل بين جمعية حقوق الانسان الفلسطينية مع ممثلي وزارة العمل والضمان الاجتماعي في مكتب خدمات الجوء

عقدت جمعية حقوق الانسان اجتماعا عاجلا مع ممثلي دائرتي العمل والرعاية الاجتماعية في وزارة العمل والضمان الاجتماعي في مكتب خدمات اللجوء امس الساعة العاشرة والنصف صباحا واستمر لساعتين ونصف لمناقشة مسالة الملفات المغلقة ومصير العوائل .

وفي مقدمة اللقاء قدمت الجمعية شرحا تفصيليا عما يجري من انتهاكات في مكتب العمل وطريقة المعاملة التي تؤدي في اغلب الاحيان الى غلق ملف طالب العمل.

وطالبت الجمعية بإجراء جميع المقابلات مع ارباب العمل داخل مكتب العمل لتجنب اي محاولة للالتفاف على القانون وان تشمل هذه العملية جميع مراجعي مكتب العمل وليس ان تقتصر فقط على حاملي الحماية الثانوية سنة ثانية .

كما قدمت الجمعية شرحا تفصيليا لطريقة المعاملة السيئة التي يتعرض لها المراجعين داخل مكتب الرعاية الاجتماعية والاسلوب الخشن المتبع في التعامل مع المراجعين وفقدان الحس الانساني لاغلب الموظفين . ودعمت الجمعية كل طروحاتها بادلة وامثلة واثباتات من حقيقة ما يجري .

وبعد ذلك ، ركز اللقاء على الملفات المغلقة ومصير العوائل حيث قام المجتمعون بمناقشة كل ملف على حده وبشكل تفصيلي . وهنا كان دور الجمعية في تبيان الحقيقة والاسباب والفبركة وطريقة كتابة التقارير المضللة التي ادت الى غلق الملفات .

ودافعت الجمعية وبشكل مستميت عن كل حالة وبينت الحقيقة ودحضت كل التقارير التي تم بموجبها غلق الملف .

ولم تدخر اي جهد في تبيان الحقيقة وتوضيحها لممثلي الوزارة . حيث كانت الية المناقشة كما يلي :

يقوم ممثل الوزارة بذكر كل حالة والاسباب التي ادت الى غلق الملف وتقوم الجمعية بالرد ودحض التقارير وتبيان الحقيقة ودعمها بالادلة المتوفرة لديها والزام الحجة القانونية وتبيان الانتهاك ونقاط الضعف في هذه التقارير .

وقد تناول الاجتماع جميع الاخوة المغلقة ملفاتهم حيث ان الجمعية قامت مسبقا بارسال تقرير مفصل عنهم الى الوزارة لتبيان الظلم الذي وقع عليهم والطلب من الوزارة بفتح تحقيق لتبيان الحقيقة  وانهاء معاناتهم.

وفي ختام اللقاء ناشدت الجمعية ضمائر المسؤولين الى العمل بجدية وبسرعة لانهاء المعاناة حيث لم يتبقى للاخوة سوى الشارع للجوء اليه وانهم لم يدخروا جهدا في ايجاد عمل لسد رمق العيش الا ان المفارقة المضحكة المبكية ان مكتب العمل لا يعطي عمل للمغلقة ملفاتهم ويقوم بارسال اشخاص اخرين الى العمل لزيادة عدد الملفات المغلقة .

وقد اجاب ممثلي الوزارة الى انهم سيقومون باعادة دراسة جميع الملفات مرة اخرى مع الاخذ بنظر الاعتبار الحقائق الجديدة التي طرحت في الاجتماع والدلائل المقدمة من قبل الجمعية . وان هذه العملية قد تأخذ اياما قليلة لاتخاذ القرار النهائي بحقهم .

 

جمعية حقوق الإنسان الفلسطينية في قبرص

26/1/2011

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"