مأساة جديدة من مآسي المنحة لفلسطينيي العراق في سوريا

بواسطة قراءة 6531
مأساة جديدة من مآسي المنحة لفلسطينيي العراق في سوريا
مأساة جديدة من مآسي المنحة لفلسطينيي العراق في سوريا

وصلت إلى إيميل الموقع الخاص رسالة من فلسطيني في سوريا يشرح الحالة المأساوية التي يمرون بها لاسيما بما يخص منحة الأنروا، وإليكم نص الرسالة:

السلام عليكم  ..

قبل فتره من الزمن  تم توزيع  استمارات على بعض العوائل الفلسطينية بسورية من قبل الانروا  لكي يستكشفوا حالاتهم المعيشية هل تحسنت من خلال المنحة والايجار ام لا  وتم توزيع40 استمارة فقط  واغلب العوائل لم تستلم استمارات.

اغلب العوائل على نيتها كتبت بان المنحة والايجار حسنت الحالة المعيشية بشكل جيد  لكي يمدحوا الانروا وتستمر المنحة والايجار والصراحة  لا الايجار يكفي ولا المنحة تكفي لاننا كنا عايشين ببلد اسمه العراق وعريق بخيراته وتعودنا على المصروف اليومي وما كنا نقتصد لاي شيء لان كانت المعيشة سهلة  لو كان العامل يعمل يوم بالاسبوع  يقدر براتب هذا اليوم يعيش الاسبوع ولكن هنا تعمل الشهر كله وتعيش به اسبوع واحد فقط وباقي الايام الله يعلم كيف راح تمر علينا .

المهم  استنادا على هذه الاستمارات التي وزعتها الانروا الى بعض العوائل تم الاخذ بها بعين الاعتبار وتم رفعها لى مركز الانروا في منطقة المزة وتم رفع معها كتاب بان الفلسطينيين عايشين فوق الريح بسبب المنحة والايجار    .

وانا اكتب هذا الكلام عني وعن جميع الجالية المتضررة مع اننا بعمرنا ما كنا نعرف شو اسم منحة  ولا كنا نستلم منحة  لاننا كنا عايشين ومعتمدين على انفسنا  اما هنا  ما حد يقدر يعتمد على نفسه  لان اول ما وصلنا الى هنا  نفسيتنا انهارت لان فقدنا اعز ما نملك  وهو منازلنا اللتي بعناها وبعناها لسبب  ظروف السفر لانه يتطلب اكثر من 6000 دولار لكل عائلة  وسعر  الشقه هو 10000 دولار وما تبقى الا القليل واكيد راح يتم صرف المبلغ المتبقي بخلال 5 شهور الى ان نقبض اول منحة.

والمنحة كل شهرين او ثلاث  وما تكفي شهر والي يقول تكفي اكثر من شهر  يكون قد كذب او هو فعلا بخيل وليس حريص لانه لو نحرص الحرص كله ما راح تكفينا اكثر من شهر.   
اتمنى من جميع الي مسجلين على الحسكة وما طلعت اسمائهم  ان يراجعوا مكتب الامم المتحدة  ويطلبو منهم ان يسكنوهم بمخيم الهول  لان احنا ما راح نقدر نعيش هنا، وفي نقطة مهمة احنا كنا هربانين من العراق لان بيها قتل وعنف وحالات نفسية لا تطاق واتينا الى هنا واستنادا على ان الامم المتحدة والانروا يساعدونا ولكن احنا هربنا من حالات نفسية واتينا على حالات نفسية اصعب  والسبب الانروا والامم المتحدة  هم المسؤولين الان على اي فلسطيني وما يتعرض له الفلسطيني بس بدا التخلي عن المسؤلية  خطوة بعد خطوة  وبدا التمويه .

 

فلسطيني من العراق في سوريا

7/6/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"