اتق الله في ابناء شعبكم أيها السفير- خالد مرتجى

بواسطة قراءة 3063
اتق الله في ابناء شعبكم أيها السفير- خالد مرتجى
اتق الله في ابناء شعبكم أيها السفير- خالد مرتجى

 سجناء وراء القضبان رغم انتهاء المحكومية....ملفات تغلق...حمايات تسحب....كرامات تمتهن...والسفارة نائمة والسفير لايحرك ساكن.

لعل البداية تكون من الفلسطيني مهدي نجار من الضفة الغربية  والمحبوس على ذمة قضية رغم انتهاء مدة محكوميته ولكن علينا ان نعلم انه امضي اليوم اكثر من خمسة عشر شهراً بعد انقضاء محكوميته، او لعل البداية تكون من الفلسطيني ايمن مرمر والذي ايضا لازال خلف القضبان ينتظر الفرج رغم انتهاء محكوميته.

سعادة السفير لا عذر له فقد قمنا بزيارته في مكتبه لاطلاعه على هذه الامور وامور اخرى من قبيل اهانة بعض الفلسطينيين داخل حرم السفارة وعن تجاوزات تتم بحق الفلسطينيين من قبل اعضاء السفارة او لنقل البعض منهم الا ان سعادته لم يحرك ساكنا ازاء الامر بل ان سكوته وفر الغطاء لمزيد من الانتهاكات والتجاوزات.

يا سعادة السفير ألا تعي الامور من حولك؟ ان بركان التغيير لن يستثني منكم احدا، ان مطالب الشعب وهموم الناس اولى ان تتحركوا لها وتجدوا لها الحلول ولن ينجو من هذا التغيير الا من حمل الامانة بحقها وادى واجبه كما ينبغي

يا سعادة السفير: اقول اتق الله في ابناء الشعب الفلسطيني في قبرص، وأد ما اؤتمنت عليه، ولا يغرنك انك ملكت من امر العباد هنا وانظر من حولك تجد من هم اولي قوة واولي بأس شديد قد زالوا وكانوا يحسبون انهم خالدون.

يا سعادة السفير اجعل لنفسك بطانة صالحة تصارحك وتؤنسك بالمشورة لا بطانة السوء التي تسول لها نفسها الامارة بالسوء التضييق على الفلسطينيين والتنكيد عليهم، واعلم انك ملاق الله يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم....فهلا كنت ممن يأتون ربهم بقلب سليم؟؟؟

لقد عانى ابناء الشعب الفلسطيني في قبرص بكل اطيافه من التضييق وقد ابلغناك وقلنا لك ان فلان في السجن وان فلان تعرض للضرب وان فلان لم يمنح جوازا وان فلان طرد من السفارة وان فلان تم التحذير منه لانه يساعد في ارسال المساعدات الى غزة وان فلان اغلق ملفه..وان فلان سحبت حمايته الثانوية..وان فلان معتقل رغم ادلة براءته التي بحوزتك...وأن فلان...وو، وقد استمعت فما رأينا منك بارقة امل ولا نافذة تبشر بانتهاء عهد الظلم بالسفارة !!!!

ايها السفير: لعلك لا تعلم انك هنا مأمور بخدمة ابناء الشعب الفلسطيني وان راتبك الذي تتقاضاه والمثقل بألاف الدولارات "اللهم لاحسد" انما تأخذه نظير توفير خدمات لابناء شعبك فهل قلت لنا سعادتك اي خدمة قدمت لهذا الشعب المسكين الهارب من نيران القتل الطائفي بالعراق ومن تسلط الاحتلال في الداخل؟؟؟لاشيئ على الاطلاق..

بعد ان يطفح الكيل ستجد نفسك مبارك صغير وسفارتك ميدان تحرير صغير والناس ستهتف "الشعب يريد اقصاء السفير"

وحسبنا الله ونعم الوكيل

 

بقلم: خالد مرتجى

29/3/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"