الفلسطيني صبري الكوري وعائلته يحصلون على الجنسية الكندية

بواسطة قراءة 5593
الفلسطيني صبري الكوري وعائلته يحصلون على الجنسية الكندية
الفلسطيني صبري الكوري وعائلته يحصلون على الجنسية الكندية

الفلسطيني صبري الكوري أبو أحمد هو من فلسطينيي العراق وكان يسكن منطقة العامرية في بغداد ، وقد غادر العراق بعد تردي الوضع الأمني في العراق واستهداف الفلسطينيين بشكل خاص وبعد تعرضه شخصيا للتهديدات بالقتل من قبل المليشيات الطائفية ، حيث غادر مع أول دفعة خرجت من مجمع البلديات من أمام الجمعية التعاونية الفلسطينية وذلك في صباح اليوم الأول من رمضان الموافق لـ 4/10/2005 مع مجموعة من خمسة عوائل مكونين من ثمانية عشرة شخصا وخمسة أطفال حيث خرجت العوائل تحت مسؤولية الفلسطيني ثائر شفيق العروق وبمساعدة إحدى المنظمات الإنسانية الأمريكية .

وقد تمت المساعدة أيضا من قبل إخواننا العراقيين من عشائر الدليم وبمساعدة مدير الجوازات ويدعى أبو عبدالله العلواني ، وعند وصولهم الحدود السورية تم منع دخولهم الأراضي السورية من قبل الضابط  مدير الجوازات السوري وقام بقذف وثائق السفر الفلسطينية التي يحملونها على الطاولة وطلب إرجاعهم إلى بغداد فأصروا على البقاء وقاموا بالبقاء أربعون يوما بين الحدين العراقي والسوري ( التنف ) فكان أول مخيم يفتح ثلاث خيام للعوائل الفلسطينية بمساعدة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ، ويقول الأخ صبري الكوري أبو أحمد انها كانت أجمل أربعين يوما قضوها معا بعد الشعور بالأمان وكانوا كعائلة واحدة تحت ثلاث خيام ، ثم تمت الموافقة على دخولهم إلى مخيم الهول في محافظة الحسكة السورية في عام 2005 بقرار إنساني بعد الضغط على الحكومة السورية من قبل المنظمات الإنسانية ، وتم إدخال العوائل إلى مخيم الهول كأول عوائل فلسطينية يفتح لهم المخيم وعددهم 18 شخص وسكنوا في بيوت من الطين .

وبعد معاناة لمدة سنتين في المخيم تم توطينهم في كندا وتمت مغادرتهم إليها وتم الحصول على الجنسية الكندية .

مبروك للأخ صبري الكوري أبو أحمد حصوله وعائلته على الجنسية الكندية ونسأل الله تعالى لهم الثبات على دين الله عز وجل وأن يحفظهم وينعم عليهم بالعيش الآمن والاستقرار والانتفاع بهذه الجنسية بما يرضي الله تعالى وبما يخدم الإسلام والمسلمين .

 


"
حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"