أجوبة شرعية بخصوص بعض الأطعمة والسلام والمصافحة- وليد ملحم

بواسطة قراءة 4883
أجوبة شرعية بخصوص بعض الأطعمة والسلام والمصافحة- وليد ملحم
أجوبة شرعية بخصوص بعض الأطعمة والسلام والمصافحة- وليد ملحم

أجوبة أسئلة الأخ الفاضل وسام الحاج حفظه الله :

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه :

س1: ما الحكم الشرعي من أكل الشوكولاتة التي مكتوب عليها أرقام قد تكون هذه الأرقام لها علاقة بشي داخل في صناعة هذه المادة  ؟

ج- قال فضيلة الشيخ محمد العثيمين عندما سئل عن أكل الشوكولاتة القادمة من انكلترا : الأصل في جميع المأكولات الحِلّ ، وكذلك المشروبات حتى يقوم دليل على تحريمها ، لقول الله تعالى : ( هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شيء عليم ) البقرة/29).

ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : " ما سَكَتَ عَنْهُ فَهُوَ عَفْوٌ وَتَلا قُلْ لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا إِلَى آخِرِ الآيَة " ِ رواه أبو داود ( الأطعمة/3306) ، قال الألباني في صحيح سنن أبي داود صحيح الإسناد برقم 3225 ، فإذا لم نعلم هذا الشيء محرماً إما بنص عليه أو بدخوله في عمومات الشرع أو في قياس صحيح تقتضي تحريمه ، فإنه يكون حلالا ، هذا هو الأصل في المأكولات والمشروبات والملبوسات والمعتادات .

فتاوى منار الإسلام 3/647.

وعلى هذا فيجوز أكلها ما لم يثبت أن في مكوناتها شيء مما جاء الشرع بتحريمه ، والله أعلم .

علما أخي الكريم أن هناك في موقع فلسطينيو العراق بحث عن بعض أنواع الشوكولاتة الداخل في تصنيعها بعض المواد المحرمة فراجعه فأنه مهم .

س2: ما الحكم الشرعي من تداول التحايا بغير السلام عليكم ومثلها المصافحة ؟

ج- بالنسبة لمصافحة غير المسلمين، فقد سئل الإمام أحمد عن مصافحة أهل الذمة؟ فقال: لا يعجبني. وهذا اللفظ من ألفاظ الكراهة عنده. إذاًَ: يكره عند الإمام أحمد رحمه الله للرجل أن يصافح كافراً، لكن لو صافحه جاز ذلك ولا يأثم، خصوصاً إذا كان يرجو تأليف قلبه للدخول في الإسلام. أما ما عمت به البلوى اليوم من كثرة وجود الكفرة بيننا في الأعمال المختلفة والمكاتب والجامعات.. ونحو ذلك، ونحن ننصح ونقول: أنت لا تمد يدك ابتداءً، لكن لو مد هو يده فإن خشيت من مفسدة، كأن يضر بك مثلاً، فيمكن أن تصافحه، لكن الأحسن ألا تفعل ذلك، لكن إذا صافحته فلا تأثم، وهؤلاء الذين يعملون في المكاتب والشركات.. ونحو ذلك يجدون حرجاً كبيراً في هذا الموضوع، فنقول: لا تبتدئ الكافر بالمصافحة، لكن لو مد الكافر يده ولم يكن في ذلك ضرراً على الإسلام وأهله، أو لم يكن في يده نجاسة مثلاً، لأن هؤلاء لا تدري عنهم ماذا يمسون بأيديهم، وقد يدخل دورة المياه والحمام والمرحاض وبيت الخلاء ويمس نجاسة ولا يغسل يده، فأنت لا تعلم كيف يفعلون، فهم أناس لم يتعلموا التنـزه والطهارة، ولم يطبقوا ذلك، لاشك أن أيديهم يكون فيها ما فيها، فهذا ما يمكن أن يقال في موضوع مصافحة الكافر.هذه الفتوى تتعلق بالرجل الكافر.

أما المرأة الأجنبية سواء كانت كافرة أو مسلمة فمحرم مصافحتها.

أما بالنسبة لتبادل التحايا بغير السلام :

قال ابن القيم رحمه الله : فلو تحقق السامع أن الذمي قال له "سلام عليكم" لا شك فيه ، فهل له أن يقول وعليك السلام أو يقتصر على قوله وعليك ؟ فالذي تقتضيه الأدلة الشرعية ، وقواعد الشريعة : أن يقال له : "وعليك السلام" ؛ فإن هذا من باب العدل ، والله يأمر بالعدل والإحسان …. ولا ينافي هذا شيئاً مِن أحاديث الباب بوجه ما ؛ فإنه صلى الله عليه وسلم إنما أمر بالاقتصار على قول الرادّ "وعليكم" بناء على السبب المذكور الذي كانوا يعتمدونه في تحيتهم وأشار إليه في حديث عائشة رضي الله عنها ، فقال : "ألا ترَيْنني قلت وعليكم لمّا قالوا السام عليكم" ، ثم قال : "إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا : وعليكم

قال تعالى ( وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول(، فإذا زال هذا السبب وقال الكتابي : سلام عليكم ورحمة الله : فالعدل في التحية يقتضي أن يرد عليه نظير سلامه . أ.هـ " أحكام أهل الذمة " ( 1 / 425 ، 426 ) .).

وإذا قال أحدهم " السام عليكم " - أي : الموت عليكم - ، أو لم يظهر لفظ السلام واضحا من كلامه : فإننا نجيبه بقولنا " وعليكم.

لِما جاء عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن اليهود إذا سلموا عليكم يقول أحدهم السام عليكم فقل : عليك " . رواه البخاري ( 5902 ) ومسلم ( 2461 )).

ولا بأس أن يقال للكافر ابتداء: كيف حالك، كيف أصبحت، كيف أمسيت، ونحو ذلك إذا دعت الحاجة إلى ذلك، صرح بذلك جمع من أهل العلم منهم أبو العباس شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

ولكن لا نبدأهم بالسلام لقوله صلى الله عليه وسلم لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه »رواه مسلم.

س3: ما الحكم الشرعي من دعاؤنا هل نحن مظلومون لأننا مبعدون عن بلادنا:

طبعا نحن مظلومون حيث أخرجنا من أرضنا فلسطين أولا وأخرجنا من العراق ثانيا .  فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا:

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ فَقَالَ اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ (رواه البخاري). وإذا احتسبنا هذا البلاء لله مأجورين إن شاء الله قال تعالى{ ...إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ }الزمر10

معظم الأجوبة أخذت من موقع الإسلام سؤال وجواب.

وأخيرا أخي الكريم أشكرك على حرصك واهتمامك بالأمور الشرعية أما عن أميلي فهو:

Wka66@yahoo.com

 أما رقم الهاتف فلا اعرف كيف أوصله إليك .أخي الكريم الموقع مستعد لتقبل أي سؤال منك ومن غيرك من أخواننا الفضلاء ولنتعاون على البر ولتقوى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

أخوكم: وليد ملحم

23/6/2010

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"