سلسلة: حيفا وأسرار سقوطها ج26" وثيقة 13 لقاء يعقوب موسى إبراهيم "- رشيد جبر الأسعد

بواسطة قراءة 4609
سلسلة: حيفا وأسرار سقوطها ج26" وثيقة 13 لقاء يعقوب موسى إبراهيم "- رشيد جبر الأسعد
سلسلة: حيفا وأسرار سقوطها ج26" وثيقة 13 لقاء يعقوب موسى إبراهيم "- رشيد جبر الأسعد

وثيقة رقم ( 13 )

شهادات التاريخ

المقاومة و النكبة و الهجرة

مقابلة مع رجال فلسطين الذين عاشوا الحدث

مقابلة مع : يعقوب موسى إبراهيم

الاسم : يعقوب موسى إبراهيم ( أبو إبراهيم ) / من قرية عين غزال  ، مواليد 1931م .

س : ماذا يدور في خلدك و في ذاكرتك عن المقاومة الفلسطينية و خاصة منها قرى الساحل الثلاث جبع ، اجزم ، عين غزال ؟

ج : لقد استمرت مقاومة القرى الثلاث جبع ، اجزم ، عين غزال .. رغم سقوط المدينة المركزية الأم حيفا في 22/4/1948م استمرت المقاومة و الصبر و الصمود أشهر عديدة ..

س : حدثنا عن قصة المجاهد البريطاني ( محمد) و كيفية دخوله بنعمة الإسلام و التحاقه بمقاومة أهل القرى الثلاث ؟

ج :  كان هناك معسكر بريطاني قرب قرية ( عشليث ) ، و هي من قرى حيفا ، و في هذا المعسكر طبعاً لا يخلو من وجود بعض الأسلحة و الذخيرة .

و كان في حراسة هذا المعسكر الهام عسكريان بريطانيان يقومان بواجب الحراسة احدهما ضابط ، و قد تعرض هؤلاء الحراس الانكليز لهجوم صهيوني غادر و ذلك طمعاً في نهب الأسلحة و الذخيرة و موجودات المعسكر . بذل الحارسان مجهودهما في المحافظة على المعسكر و قيامهما بواجب الحراسة بصورة مرضية علماً إنهما يكرهون اليهود نتيجة صلفهم و عدوانهم على الفلسطينيين ، رغم ذلك فشل اليهود الصهاينة في هجومهم ، أما الحارس البريطاني الثاني الذي فجع بمقتل اخيه على يد عصابات الصهاينة ظلماً و غدراً و زيادة كرهه للصهاينة المسبق , لذلك قرر كضابط بريطاني المجيء لهذه القرى الثلاث ، اجزم ، جبع ، عين غزال ، و اجتمع مع وجوه أهلها و أفراد المقاومة الوطنية المسلحة و المخاتير قائلاً لهم ما معناه :

-         بماذا تؤمنون .؟ بالله سبحانه ؟ بمحمد نبيكم ..؟ بالقرآن ..؟

لقد شرح الله قلبي للإيمان و الإسلام ها أنا أعلن و اقر راني قد أمنت بدينكم و أسلمت لله رب العالمين و من ألان اسمي محمد ، وقد شهد هذا الضابط البريطاني بشهادة الإسلام أمام رجال القرى الثلاث قائلاً :

اشهد أنْ لا اله إلا الله و اشهد أنّ محمد رسول الله ..

ثم عمل مع أفراد المقاومة المسلحة و أمدهم بخبرته و خلاصة تجاربه في الجيش البريطاني ، و عمل على تدريب أبناء هذه القرى في مكان ملائم منعزل في قرية جبع ، يدرب الفلسطينيين بهمة و نشاط و معهم أفراد الجيش العراقي يدربهم على فنون الألغام و الكمائن ..

و يضيف ( و الحديث للسيد يعقوب ) :         

-         ( و من الأعمال المجيدة و المشهورة لهذا الرجل أو هذا المجاهد البريطاني المسلم انه قاد عدة رجال و عدة مجموعات فدائية و قاوم عصابات الصهاينة في كثير من العمليات الناجحة ملحقاً بعصاباتهم الآثمة الخسائر و الهزائم ..

وقد نصب مرة كميناً للصهاينة و انفجر الكمين بآليات الصهاينة مما أسفر عن قتل و جرح أكثر من عشرة صهاينة ، قام الضابط البريطاني بتعليق بعضهم على الحبال أو الأشجار ليكونوا عبرة لمن اعتبر ، و الجدير بالذكر أن الإسلام لا يقبل بمثل هذا العمل سواء كان عنصر العدو حياً أو ميتاً .. و لكن الذي سبق و ابتكر هذا الأسلوب و تفنن به هو عصابات شتيرن و الأرغون و الهاغاناه الصهيونية بزعامة الإرهابي مناحيم بيغن الذي قاد مذبحة دير ياسين و هو نفسه الذي علق الضباط و الجنود البريطانيين على الشجر و اخذ يجلدهم و يذلهم و يقتلهم .. هذه هي أساليب الصهاينة ، التي مارسها مناحيم بيغن على الجيش البريطاني في الأربعينات ، نقولها للتاريخ ، و نقولها للحقيقة.

حتى أن هناك قرار جنائي قضاني في ملفات القضاء و المحاكم البريطانية أمر إلقاء القبض على مجموعة من الإرهابيين و القتلة الصهاينة و مناحيم بيغن واحداً منهم .

حين عمل الضابط البريطاني هذا الكمين الموجع للعدو موقعاً في صفوفهم القتلى و الجرحى و تعليق بعضهم للتحدي ، جن جنونهم حين علموا أن وراء ذلك العمل ضابط بريطاني اسلم و يجيد اللغة العربية  و بأنه يقود مجموعات و فصائل المقاومة في اجزم و جبع و عين غزال ، و بأنه قام بهجوم موفق على معسكر الانكليز في عتليت و تم جلب بعض السلاح و العتاد و الذخيرة ..الذي استفاد منه أبناء هذه القرى المقاومين تعزيزاً للمقاومة لفترة أطول ..

و مما عـُرف أيضاً عن هذا المجاهد  المسلم انه غنم السلاح من الصهاينة في بعض علميات المقاومة الوطنية ضدهم التي أدخلت الرعب و الفزع في صفوفهم .

المجاهد محمد تعاون مع الجيش العراقي في فلسطين و سخر خبرته العسكرية لتدريب بعض عناصرهم .. كما كان يتصل أيضاً ببعض ضباط كلوب باشا _ انكليز و عرب – لمصلحة الفلسطينيين .

نزح أهالي القرى الثلاث حتى جنين و هناك الجيش العراقي الذي احتضنهم و واصل محمد المناورة و التدريب و العمليات حتى استشهد مع لفيف من الإخوة عناصر الجيش العراقي و تم موارته التراب مع شهداء الجيش العراقي في مقبرة الشهداء في جنين ، هذه المقبرة التي يزورها أبناء فلسطين كل عام و يغسلوها بالماء .. و يضعون أكاليل الورود فوق المقابر ..

 

كانت المقابلة مع يعقوب موسى إبراهيم ( أبو إبراهيم )

يوم الخميس 23/3/2000م – في بيتي الساعة 7:30 مساءاً

بحضور محمد محمود أبو رائد / البلديات / بغداد

 

رشيد جبر الأسعد

( أبو محمد )

كاتب فلسطيني / بكالوريوس تاريخ

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"