معاناة اللاجئين الفلسطينيين في النرويج

بواسطة قراءة 13049
معاناة اللاجئين الفلسطينيين في النرويج
معاناة اللاجئين الفلسطينيين في النرويج

لاجئون فلسطينيون وبعضهم مع عائلاتهم لأسباب سياسية وإنسانية جاؤوا إلى النرويج من الضفة الغربية وغزة وبعضهم جاؤوا من المخيمات في البلدان العربية يعيشون في مخيم أقيم قبل أكثر من 7 شهور في أوسلو عاصمة النرويج ويعيشون داخل الخيام بالرغم من البرد صامدين في مخيمهم .

حالة اللاجئين الفلسطينيين هناك بائسة ويرثى لها , حيث يعيشون الآن في الخيام في درجة حرارة باردة جدا تصل إلى ناقص 6 ليلا , حيث يوقدون النار من الأخشاب المتوفرة لديهم .

واغلبهم صدرت فيهم أحكام بالتسفير بعد زيارة قام بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى أوسلو في مطلع عام 2009 .

وبذلك تكون النرويج قد غيرت سياستها وتعاملها مع اللاجئين الفلسطينيين منذ الزيارة التي قام بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض في مطلع عام ٢٠٠٩ حيث بدأت السلطات النرويجية برفض جميع طلبات اللجوء التي يقدمها لاجئون فلسطينيون قدموا من مناطق الضفة الغربية وغزة ومن مخيمات في البلدان العربية وحتى من يحمل بطاقة اللاجئين من وكالة الغوث الدولية تم رفضه حيث تعتبره النرويج بعد زيارة عباس المذكورة ليس لاجئ ولا يحق له الحصول على اللجوء ومنهم من جاؤوا من لبنان والعراق ويحملون وثائق سفر منتهية من البلدان العربية ولا يحق لهم دخول فلسطين أو أي مكان آخر في العالم, ومن هؤلاء من مر على وجوده في النرويج أكثر من 3 سنوات في المعاناة .

يذكر ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة سلام فياض قاموا بعدة زيارات إلى النرويج ولم يقوموا بزيارة مخيم اللاجئين في أوسلو أو الاطلاع على معاناتهم ، ومن الجدير ذكره ان وسائل الإعلام النرويجية المحلية المرئية والمكتوبة في النرويج تتابع وتنشر معاناة اللاجئون الفلسطينيون منذ فترة طويلة في ظل غياب وتعتيم إعلامي على الموضوع في فلسطين والصحافة العربية .

لقد صرح العديد من المقيمين في المخيم عن خشيتهم بأن تقوم السلطات النرويجية بتنفيذ الترحيل القسري ضدهم قريبا رغم انهم جاؤوا لطلب اللجوء في مملكة النرويج لأسباب سياسية وإنسانية فحياتهم عرضة للخطر في حال الترحيل ولكل شخص قضية وظروف أجبرته على طلب اللجوء .

لقد قام اللاجئون الفلسطينيون في النرويج مع مجموعة من الأحزاب النرويجية المناصرين لقضيتهم والمناهضين للعنصرية والجمعيات الإنسانية في النرويج بتنظيم احتجاجا أمام مركز الترحيل في أوسلو على الوضع القائم مطالبين بوقف الترحيل القسري كما نظموا مسيرة مشاعل وشموع في شوارع أوسلو العاصمة النرويجية وذلك للتعبير عن رفضهم للسياسة الظالمة المتخذة ضدهم من قبل السلطات النرويجية .

اللاجئون الفلسطينيون في النرويج يناشدون الجمعيات الإنسانية الفلسطينية والدولية من اجل العمل على وقف انتهاك حقوقهم كلاجئين في مملكة النرويج كما يناشدون الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج والمسؤولين ذات العلاقة بالوقوف إلى جانبهم في محنتهم .

 

المصدر : موقع بكرا نت

6/12/2011