مفارقات ومقامات - عادل العمرو

بواسطة قراءة 2237
مفارقات ومقامات - عادل العمرو
مفارقات ومقامات - عادل العمرو

احد مقربي الرئيس مات ساد الصمت
وعم الحزن ونكست الاعلام واعلن الحداد
وقرآن يتلى فقط في مثل هذه المناسبات
احداث غريبة نمر بها ومفارقات
انت مرغم على البكاء وابداء الحزن
والا فانت من الاضداد
مصاب كبير وبلاء عظيم حلّ على البلاد
نحن نعيش في زمن الطبقات والمقامات
الفقيد ليس كباقي الخلق ولا كبقية العباد
لانه من اقارب الرئيس ولا بد من ابداء الحزن واعلان الحداد
هذا حالنا وهذا وضعنا وما اعتاد عليه الاشهاد
فقدان شخص مصيبة كبرى وموت الاف الافراد
هذه مسألة لا يؤخذ بها ولا يراد
احداث غريبة ومفارقات
نحن نعيش في زمن الطبقات والمقامات
فان حصل مكروه للرئيس او احد مقربيه
تقام المآدب والمواكب , تنكس الاعلام ويعلن
الحداد لا طرب , لا ضحك , لا فرح ولا حتى اعياد
وشعب باكمله يُقتل  ويشرد ويباد
وشعب باكمله يعاني الويلات والنكبات
وشعب يقاسى ويكابد الظلم والاضطهاد
وشعب يعيش القهر والذل تحت رحمة الجلاد
وشعب منعوه العيش وارادوا طمس هويته والغاء
تاريخه والميلاد
وشعب يُسحق ويُمحق ويُعذب واراذل القوم
صارو عليه اسياد
وشعب دمروه وخالفوه وارادوا ابادته وعاندوه
لكنه اصرعلى الثبات وعاند العناد
وكان لكل حاقد ومعتد بالمرصاد
هذا كله ليس بمهم
فما المهم اذن
المهم ان يبقى الرئيس في الحكم سالماً
ومتسلطاً على رقاب العباد
هذا هو المطلوب وهذا هو المراد
التسلط على رقاب العباد

 

الكاتب

عادل العمرو
25/3/2011 

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"