تجريد المساجد السنية من الحراس في بغداد

بواسطة قراءة 3963
تجريد المساجد السنية من الحراس في بغداد
تجريد المساجد السنية من الحراس في بغداد

في خطوة هي الجديدة من نوعها ومؤامرة على أهل السنة في العراق لم تعد غريبة أو خافية على المتتبع لما يدور في العراق لاسيما بعد الاحتلال عام 2003 ، حيث أصدر وكيل وزير الداخلية العراقي بسحب بعض حراس المساجد في جوامع بغداد والمنتسبين إلى دائرة قوة حماية ديوان الوقف السني ( FBS ) .

هذا الإجراء يعني ترك المساجد السنية بلا حراس ، وهذا يعيد إلى الأذهان ما حصل عام 2006 من قبل عصابات وميليشيات جيش المهدي وبدعم من الحكومة ، حيث قاموا بانتهاك حرمات المساجد وحرقها وهدمها وقتل العديد من الأئمة والمؤذنين والمصلين فيها .

من المساجد التي صدر بحقهم هذا الأمر جامع طيبة في زيونة وجامع ربيع الأول في حي المهندسين وجامع القدس في مجمع البلديات ذي الغالبية الفلسطينية ، وجامع عثمان بن عفان وجامع شارع فلسطين قرب محطة الوقود هناك وعدة مساجد أخرى .

أضف إلى ذلك الداخلية العراقية ترفض انتساب هؤلاء الحراس إلى ملاكها أو رفع رواتبهم بحجة أنه لا تتوفر ميزانية لذلك ، مع العلم أن حراس الوقف الشيعي والحسينيات يستلمون ضعف رواتب حراس الوقف السني ، بالإضافة إلى أنهم منتسبون إلى وزارة الداخلية ؟؟!!.

ومن جهة أخرى وبعد أن كان عدد حراس جامع القدس في منطقة البلديات ذي الغالبية الفلسطينية والمحيطة بالمناطق الشيعية ( 20 حارسا ) لم يتبق الآن منهم سوى اثنين ، مجردين من أي سلاح .

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"