المفوضية السامية ببغداد تغلق أبوابها في وجه اللاجئين الفلسطينيين

بواسطة قراءة 5205
المفوضية السامية ببغداد تغلق أبوابها في وجه اللاجئين الفلسطينيين
المفوضية السامية ببغداد تغلق أبوابها في وجه اللاجئين الفلسطينيين

وأوضح تصريح صحفي، أن مجموعة كبيرة من "أهلنا  اللاجئين الفلسطينيين ببغداد خرجوا إلى مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فرع بغداد الأسبوع الماضي مطالبين المفوضية بتحمل مسؤوليتها وتوفير الملاذ الآمن للاجئين لحين عودتهم إلى قراهم في فلسطين".

وأضاف التصريح إن الجميع "تفاجأ بإغلاق مكتبها بسلاسل طويلة، علماً بأن المفوضية لم تعلن مسبقاً أنها في عطلة، ولكن كان موظفو المفوضية على علم مسبق بالاعتصام، فأغلقوا الأبواب في وجوههم".

وأشار التصريح إلى أنه بالرغم  من حرارة الجو المرتفعة صمد اللاجئون أمام مقر المفوضية أكثر من ثلاث ساعات دون جدوى، وهذا يؤكد على أن المفوضية لم تقم بدورها الصحيح تجاه اللاجئين الفلسطينيين في العراق، مما دفع اللاجئين لتغيير مسار الاعتصام إلى السفار الفلسطينية ولقاء السفير الفلسطيني أحمد عقل.

 وبين التصريح أنه تم وضع السفير أمام مطالبهم؛ وهي أن تقوم السفارة الفلسطينية في بغداد بدورها الحقيقي وهو حماية اللاجئين، وإخراج المعتقلين من المعتقلات العراقية، والبحث عن  المختطفين  لدى المليشيات.

بدوره، شرح السفير الفلسطيني موقفه وما الذي يستطيع فعله مع المسؤولين بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وفي حال لم يقم السفير  بالتحرك وإيجاد الحلول التي وعد بها، هدد المحتجون بالاعتصام المفتوح  حتى تلبية مطالبهم.

ويعاني اللاجئون الفلسطينيون في العراق من حالة استهداف بين الفترة والأخرى، إلى جانب ضعف متابعة قضيتهم من المؤسسات الدولية، وهو ما جعلهم يقعون ضحية للأحداث الجارية بالعراق.