قصيدة رثاء " حسن الغريب "- صالح صلاح سلمي

بواسطة قراءة 2273
قصيدة رثاء " حسن الغريب "- صالح صلاح سلمي
قصيدة رثاء " حسن الغريب "- صالح صلاح سلمي

غريب طريد والايام تشتته:::::::: وانا لولاه الدم وبا الله نعتصم

ونفوض امرنا الى الله::::::: بأن ياخذ الحق وينتقم

لدم الغريب حسن:::::::: فما ضاع هدرا لمسلم دم

فالقلب يحزن وتدمع العين:::::: وابنائك فلسطين ما بين خال وابن عم

حقيبة شتات ووعثاء سفر :::::::: وسجون وحدود وتسفير ومخيم

ودعاء ركوب يشد به الرحال::::::: وصلاة سفر  فيجمع ويقصر ويتيمم

يلوك الصبر صبرا" ويتجمل::::::: ويشكو الى الله ويتظلم

وربيع العمر بلا زوج ينقضي::::::: وما عند الله خير مما يتوسم

ولم يخرج بطرا ولارياء::::::::: ولا ساعيا لدينار ودرهم

اخرجه كل حقود وتجهمه:::::::: كثير بين جاحد وكافر ومعمم

فايام غادرات وشوق وحنين:::::: وظلم ذوي قربى وعدو يتجهم

ليموت والاهل عنه بعيد:::::::: وتراب الوطن عليه محرم

فمت كما شئت فانك فلسطيني::::::: ومذ خلقت والموت بك يترنم

فلسطيني وسوح الموت ملعبه:::::: وما موته عند الناس بالمعظم

أقتلا مات ام غرقا أسحلا سحب:::::::: اخنقا مات ام  كمدا وهم؟

سدت عليه حدود الدنيا::::::: الا حدود الموت فيتشهد ويسلم

بلا جواز ولا كفيل يبرزه:::::::: يكفيه انه شهد لمحمد وانه مسلم

فشهادة غريب عند الله :::::: نرجو له وعفو رب ومنعم

                                               

صالح صلاح سلمي

21/5/2011

 

المقال لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

"حقوق النشر محفوظة لموقع " فلسطينيو العراق" ويسمح بإعادة النشر بشرط ذكر المصدر"