فلسطينيو العراق ما بين مطرقة السفارة فلسطينية و"البرلمان العراقي"

فلسطينيو العراق0

عدد القراء 306

بعد طول انتظار يتفاجئ اللاجئون الفلسطينيون في العراق بجلسة "البرلمان العراقي" الاخيرة لعام 202011/5 برفضه لمشروع اللاجئين واعادته للحكومة دون وجود قرارات بديلة ومنصفة لوجودهم في العراق في سابقة غير مؤلوفة لجميع الاقليات في العراق بغياب قانوني واضح يدفع ثمنه الفلسطينييون في العراق بعد مضي اكثر من سبعة عقود لوجودهم لحكومات و"برلمانين" تذوقوا مرارة الاغتراب واستحصل جميعهم جنسيات دول الاغتراب بوقت قياسي لم يتعدى بضعة سنين .

ويبدو انه لا توجد ضروريات من "احزاب" و"برلمانيين" للاستعجال باتخاذ تصويت سريع ينصف حقوق من تبقى من اللاجئين في العراق .

ومن المعلوم ان جميع المتواجدين من عرب او اجانب لهم الحق للجوء لقانون الجنسية الذي ينصفهم بالاستحصال عليها باستثناء للفلسطيني .. وهذا يعني ان عدم التصويت السريع للاجئين يصب في مضرة الفلسطينيين في العراق .

ومن الغريب صمت السفارة الفلسطينية متمثلة بالدكتور احمد عقل الذي يمتنع من اجراء اي لقاءات مع النخب الفلسطينية في العراق مرة على الاقل كل ثلاثة اشهر لتوضيح ما يتعرض له الفلسطينيون وخاصة بعد عقد اجتماعه الاخير مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بـ"البرلمان العراقي" رعد الدهلكي دون توضيح ذلك للفلسطينيين .

لذا يطالب جميع اللاجئين الفلسطينيين في العراق من السفارة الفلسطينية في بغداد اصدار بيان يوضح ما يجري لواقعهم وعدم ترك الامور على عواهنها وضياعها وغيابها متمنين لسفارتنا الموفقية بعملها .

والله ولي التوفيق  .

ناشطين من اللاجئين الفلسطينيين في العراق

 

الكلمات الوصفية

اترك تعليقك

التعليقات 0




A- A A+